تحذيرات من انفصال “جنوب مصر”

تحذيرات من انفصال “جنوب مصر”

القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

أثارت أحداث الفتنة بين القبائل النوبية، التي تعيش حالياً مرحلة الهدنة، بعد أن خلفت هذه الأحداث 28 قتيلاً، مخاوف سياسية قائمة على وجود مخططات خارجية لتقسيم مصر، بانفصال الجنوب إدارياً، تمهيداً للعمل بنظام فيدرالي، حيث حذرت حركة الضغط الشعبي، من تصاعد الأحداث بأسوان، في ظل وجود مصب نهر النيل، وحدود مصر الجنوبية، وتنفيذ مخطط تقسيم مصر من الجنوب.

وطالبت الحركة، رئيس الجمهورية المؤقت، المستشار عدلي منصور، بإقالة وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، على خلفية فشله في السيطرة على أحداث أسوان الدامية، وقالت مؤسسة الحركة، نسرين المصري، في بيان، إنّ دور الأمن اختفى تحت قيادة الوزير الحالي، الذي فشل في احتواء الأزمات، قبل أن تتحول لكوارث، لا سيّما أنّ أزمة النوبة كان من الممكن السيطرة عليها، لولا رعونة الأمن في التعامل معها.

ووصفت ما يحدث بأسوان أنه عدم تقدير للمسؤولية من قبل حكام مصر تجاه أهل النوبة، الذين تحمّلوا الكثير وتركوا بيوتهم وأراضيهم من أجل مصر، خاصة أثناء بناء السد العالي، واستنكرت، ما تشهده أسوان حالياً من تجدد للاشتباكات، والتي خلفت 26 قتيلاً إلى الآن، مطالبة الدولة بسرعة التدخل الفوري لوقف نزيف الدم المصري، محذرة من تصاعد الأزمة، خاصة في البوابة الجنوبية للبلاد، التي تمثل خطورة شديدة على مستقبل مصر.

وحمّلت مؤسسة الحركة، وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة لنزيف الدم المستمر في مصر، في ظل فشل قيادتها في السيطرة على الأوضاع الأمنية في البلاد، واكتفائها بغلق كل الطرق وتأمين منشآتها فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث