مقتل 15 جنديا عراقيا في كمين قرب الفلوجة

مقتل 15 جنديا عراقيا في كمين قرب الفلوجة

بغداد – قال مسؤولون عراقيون السبت إن 15 جندياً على الأقل قتلوا وأصيب 24 آخرين بجروح في انفجار منزل واشتباكات وقعت على إثره فيما بدا أنه كمين نصبه مسلحون قرب الفلوجة غرب بغداد.

وقال مسؤولون في الشرطة إن انفجاراً وقع بعد ظهر السبت أثناء مداهمة جنود لمنزل قرب مدينة الفلوجة، 65 كيلومتر غرب العاصمة العراقية بغداد.

وبعد الانفجار، قالت الشرطة إن مسلحين فتحوا النار على الجنود.

وقال المسؤولون الذين رفضوا الإفصاح عن هوياتهم إن 15 جندياً على الأقل قتلوا وأصيب 24 آخرين بجروح.

ويسيطر مقاتلون بعضهم مرتبط بتنظيم “القاعدة” على الفلوجة وأجزاء من الرمادي في محافظة الأنبار منذ كانون الأول (ديسمبر).

وأعلنت السلطات العراقية السبت مقتل 21 مسلحا ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في أربع عمليات متفرقة معظمها في الأنبار، التي تشهد عمليات عسكرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن إن “قيادة العمليات المشتركة قصفت تجمعا لمسلحي داعش في منطقة الملاحمة قرب الفلوجة ما أسفر عن مقتل 11 منهم وإصابة 18 آخرين بجروح”.

ولاتزال مدينة الفلوجة منذ عدة أشهر خارجة عن سلطة الدولة ويفرض عناصر داعش سيطرة كاملة على وسطها وجنوبها، فيما تسيطر مجاميع أخرى بينها القاعدة على الأجزاء الشمالية.

وأضاف معن أن “طيران الجيش تمكن من قتل ستة إرهابيين” في منطقة الحلابسة الواقعة قرب أبو غريب (20 كلم) غربي بغداد.

من جهة أخرى، تمكنت قوة من التدخل السريع من “قتل ثلاثة إرهابيين” ضمن قاطع الأنبار، حسب المصدر ذاته.

وفي صلاح الدين، تمكنت مفرزة من الشرطة من قتل أحد عناصر داعش وهو يزرع عبوة ناسفة في مدينة بيجي (220 كلم شمال بغداد).

وتخوض قوات الجيش خصوصا في الأنبار معارك ضد عناصر داعش خصوصا في المناطق المحيطة بالفلوجة، منذ عدة أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث