الأردن.. نقابة المعلمين إسلامية الهوية

الأردن.. نقابة المعلمين إسلامية الهوية
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

تمكن مرشحو التيار الإسلامي المنبثق عن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين من الظفر بأغلبية مقاعد مجلس نقابة المعلمين في الأردن، إثر فوز الكتل المحسوبة على التيار بمقاعد القوائم المغلقة في عشر محافظات، باستثناء محافظتي عجلون والعقبة، التي تطالب منظمات حقوقية بإعادة الفرز فيهما.

ويعني ذلك أن اختيار نقيب المعلمين سيكون بيد التيار الإسلامي، حيث يختار مجلس النقابة، نقيبه الجديد، ليكون خلفاً للنقيب النائب مصطفى الرواشدة.

وأظهرت نتائج انتخاب أعضاء النقابة الـ 314، الذين صوت لهم 115 ألف معلم من أصل 150 الفاً يحق لهم الاقتراع، من المسددين لاشتراكاتهم، أن قوائم “المعلم”، و”الكرامة” و”الرسالة”، و”الوطنية”، و”المستقبل”، وهي محسوبة على التيار الإسلامي، ظفرت بالمقاعد المخصصة للمحافظات.

وجاء فوز هذه القوائم، وسط منافسة مع التيارات القومية، والوطنية الأخرى، التي ظفرت بما نسبته 35% من المقاعد الفردية، إلا أن تلك النسبة لا تمكنها من تشكيل أغلبية، في ظل تمكن الإسلاميين من مقاعد القوائم.

وعقب إعلان نتائج الانتخابات، التي وصلت نسبة المشاركة فيها إلى 68%، طالب تحالف “راصد”، الذي يشرف على مراقبة الانتخابات في الأردن، بإعادة فرز الأصوات في محافظة العقبة، إثر تلقيه شكاوى تتعلق بآلية احتساب الأصوات أثناء فرزها، حيث تم اعتماد كلمات مثل المعلمين والمعلمون للدلالة على كتلة “المعلم” التابعة للإسلاميين، أثناء فرز الأصوات، ما أدى إلى فوزها عن منافستها كتلة “التغيير” بفارق 4 أصوات فقط.

وقال “راصد”:”في حال تبين اعتماد اللجان لكلمات مغايرة لما ورد في قوائم المرشحين تشطب تلك الأصوات، وذلك اعتماداً على المعيار الدولي، الذي يبين عدم جواز اعتماد أي أسماء لا تشير حصراً إلى مرشح، أو قائمة تم قبول ترشحها، إذ أن كلمة المعلمين أو المعلمون تشير إلى الهيئة العامة للمعلمين الناخبين، ولا تدلل حصراً على كتلة “المعلم”، مما يعني أن اعتماد تلك العبارات يخالف الإرادة الحقيقية للناخبين، ويضعف درجة انسجام الإدارة الانتخابية مع الالتزامات التعاقدية للأردن في المواثيق الدولية.

كما قدم “راصد” ملاحظات تتعلق بوجود أمني مكثف داخل قاعات الانتخاب، واستخدام طلبة المدارس في الدعاية الانتخابية، والقيام بكتابة أسماء ناخبين إلى جداول الناخبين بخط اليد.

على ذات الصعيد، اشتكى التيار الإسلامي من تزوير بطاقات تحمل أسماء القوائم الفردية في عمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث