“داعش” تسيطر على بلدة شمال بغداد

“داعش” تسيطر على بلدة شمال بغداد
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

سيطر مسلحون يُعتقد أنهم من “داعش” على منطقة النباعي التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال العراق ، فيما أقر نائب مقرب من المالكي بسقوط أكثر من 1200 قتيل من القوات الأمنية في محافظة الانبار .

وكشفت شرطة محافظة صلاح الدين عن سقوط بلدة النباعي (نحو 60 كلم شمال بغداد ) بيد الجماعات المسلحة ، لكنها لم تؤكد هوية تلك الجماعات ، معبرة عن ترجيحها بأن يكون “تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام – داعش” هو من أقتحم البلدة صباح الأربعاء .

وقالت الشرطة إن “أكثر من 300 مسلح مزودين بأسلحة متوسطة وثقيلة ومستقلين عشرات السيارات ذات الدفع الرباعي والمجهزة بمدافع أحادية ومقاومات للطائرات انتشروا، صباح اليوم، في منطقة النباعي شمال بغداد”، مؤكدة أن “المسلحين فرضوا سيطرتهم على الطرق العامة في المنطقة”.

وأضافت أن “عدد المسلحين المنتشرين يفوق عدد القوات الأمنية المتواجدين في تلك المنطقة “، مبيناً أن “القوات الأمنية لا تستطيع الوصول الى المنطقة لأن المسلحين قاموا بزرع عبوات ناسفة وتفخيخ الطرق المؤدية اليها”.

وطالبت شرطة صلاح الدين ، طيران الجيش بالتدخل وضرب مواقع المسلحين في النباعي بالطائرات المروحية .

وتشهد محافظة صلاح الدين (170 كلم شمال بغداد ) ، منذ أكثر من سنة تقريباً ، إنهياراً أمنيا كبيراً ، إذ تفرض “داعش ” والجماعات المسلحة الأخرى سيطرتها المباشرة وغير المباشرة على أغلب مدنها وبلداتها .

وطالبت الحكومة المحلية للمحافظة ، رئيس الوزراء نوري المالكي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة ، بإرسال قوات من الجيش العراقي لطرد الجماعات المسلحة ، لكن لم تشهد صلاح الدين أي عملية عسكرية حقيقية لمواجهة المسلحين حتى الآن .

من جانب آخر أقر القيادي في “حزب الدعوة الأسلامية ” الذي يتزعمه المالكي ورئيس “لجنة الشهداء” البرلمانية النائب محمد الهنداوي بأن ” عدد الشهداء من أفراد الجيش ومنتسبي القوات الامنية في عمليات محافظة الانبار بلغ نحو 1200 قتيل منذ انطلاق العمليات العسكرية في المحافظة قبل أكثر من شهرين وحتى الآن”.

ولم يكشف الهنداوي عن عدد الجرحى من القوات الأمنية العراقية ، عازياً ذلك إلى أن ” اللجنة لم تحصل على احصائية دقيقة من الحكومة وانها تجنبت طلب الاحصائيات لأنها لم ترد إحراج الحكومة في هذه المرحلة”، موضحاً أن ” لجنة الشهداء حصلت على معلومات تفيد بسقوط نحو عشر شهداء يوميا من قوات الجيش والشرطة الاتحادية منذ انطلاق العمليات العسكرية في الانبار”.

وأشار إلى أن ” معلومات اللجنة تفيد بأن قوات سوات(قوات النخبة ) قدمت نحو 300 قتيل من منتسبيها خلال فترة مشاركتها في العمليات العسكرية في الانبار، فضلا عن عدد من الجرحى”.

وكان مصدر أمني كشف لـ”إرم” عن ” سقوط نحو 2000 قتيل و 4000 جريح من القوات الأمنية والصحوات العشائرية الداعمة لها منذ بدأ معركة الانبار “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث