محافظ ديالى يعلن تحرير ناحية بهرز

محافظ ديالى يعلن تحرير ناحية بهرز
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أعلن محافظ ديالى عامر المجمعي، تمكّن القوات الأمنية من تحرير ناحية بهرز الاستراتيجية من سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام –داعش”، فيما نفت مصادر أمنية وشهود عيان ذلك، مؤكدة استمرار سيطرة المسلحين على مناطق واسعة من بهرز.

وكانت السلطات العراقية أعلنت الجمعة، أن مئات المسلحين من “داعش” يستقلون أكثر من 30 عجلة رباعية الدفع، سيطروا على ناحية بهرز وناحية التحرير التابعتين لقضاء بعقوبة مركز محافظة ديالى “60 كلم شمال شرق بغداد”، مؤكدة أن “داعش رفع علمه فوق سطح مبنى مركز شرطة بهرز”.

وردت القوات العراقية بفرض حظر للتجوال في مدينة بعقوبة، وفرضت طوقاً محكماً على ناحية بهرز التي لاتبعد عن مركز المحافظة سوى 3 كلم، في محاولة لمنع عناصر”داعش” من الدخول إلى بعقوبة والسيطرة عليها.

وتعهد محافظ ديالى عامر المجمعي في بيان أصدره بـ” عدم السماح لعناصر داعش السيطرة على أي مدينة أو بلدة تابعة للمحافظة “، مطالباً طيران الجيش بقصف مواقع تحصّن “داعش” في جبال حمرين شمال المحافظة، وقيادة عمليات ديالى بتكثيف عملياتها في تلك المناطق حتى لاتبقى معسكرا للمسلحين ومنطقة انطلاق لهم.

ورأى المجمعي أن “الأجهزة الأمنية تعاملت بمهنية عالية مع الموقف في بهرز، ونجحت خلال ساعات معدودة في حسم المعركة واستعادة الاستقرار الداخلي”، داعيا الأسر النازحة، إلى العودة لمنازلها وممارسة حياتها الطبيعية.

وقررت الحكومة المحلية في ديالى تشكيل لجنة تحقيق، لمعرفة أسباب سقوط ناحية بهرز بيد “داعش ” بسرعة، وعدم قدرة الشرطة على حمايتها وإحباط الهجوم عليها، كما شَكلتّ “غرفة عمليات خاصة و جرى ربطها بدار المحافظة لتوحيد القرار الأمني”.

وعزا قائممقام قضاء بعقوبة عبدالله الحيالي، سرعة سيطرة المسلحين على بهرز إلى أن ” المسلحين قدموا عبر طرق زراعية من إحدى مناطق العاصمة بغداد”.

وأكد الحيالي نزوح مئات العائلات من بهرز باتجاه بعقوبة وبغداد، مبينا أن القوات الأمنية تمكنت من قتل 15 مسلحاً من داعش على الأقل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث