فيّاض يدعو لضمّ سوريا إلى روسيا

فيّاض يدعو لضمّ سوريا إلى روسيا
المصدر: إرم– (خاص) من آلجي حسين

أطلق المفكر العلماني السوري نبيل فياض، موجةً من السخط، بعد نشر مقال يدعو فيه لضم سوريا إلى روسيا، منتقدا الدور العربي في إيجاد حل للأزمة السورية، ويمدح روسيا في وقوفها إلى جانب سوريا.

وفي نصه الكتابي، يفجّر فياض حالةً من الاحتقان الشعبي لدى الكثير من السوريين بدعوته لضمّ سوريا إلى روسيا كما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، كما هو وارد في المقال على مدونته الرسمية.

ويستشهد نبيل فياض بتجربة مصر وسوريا في الوحدة عام 1958 رغم بُعد المسافة ووجود إسرائيل، وكذلك تجربة الاتحاد الأوروبي رغم اختلاف اللغة بين الدول، متسائلاً: “ألم تقم ذات يوم دولة واحدة بين سوريا ومصر رغم أن إسرائيل تقع وسط الطريق بين القطرين؟ اختلاف اللغة؟ وهل منع التنوع اللغوي دول أوروبا الغربية من الاتحاد بشكل أو بآخر من اليونان إلى السويد؟”.

ويحاول فياض التقريب بين روسيا وسوريا رغم اختلاف الدين، شارحاً: “اختلاف الدين؟ غير حقيقي! في الدولتين اندماج إسلامي أرثوذكسي؛ وبذلك فالنمط الديني السوري الروسي أكثر انسجاماً وتناغماً بما لا يقارن من النمط الديني بين سوريا والسعودية! سوريا وروسيا: تطابق أحرف أم تطابق مستقبل؟ ننتظر”.

ويضيف: “روسيا عمقنا الاستراتيجي”.

وعلى إثر نشر مقالته، اشتعلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لسوريين وعرب، ممن نشروا آلاف التغريدات والمنشورات التي تقدح نبيل فياض بأبشع الشتائم.

يغرد أبو الحسنين القعيطيفي في صفحته على تويتر: “قريباً ستضمها أمريكا إلى إسرائيل وإخراجها من خط المقاومة إلى طابور المنبطحين.. ولكم في السيسي أسوة سيئة، كما أخرجوا من مصر مرسي”.

فيما يهاجم محمد بدين الفكر العلماني الذي يتخذه فياض مسلكاً له: “هذه هي النتيجة لثورة أمثالكم، تريد التنازل عن كل شيء، بعد أن تنازلتم عن أخلاقكم وضمائركم، ها أنتم تتنازلون عن إخوتكم يا أيها الثورجيون العملاجيون”.

ويركز يزيد كرم الدين في تغريدته على الجانب الطائفي أكثر: “في حل أحلى.. ليش نبيل فياض والعلوية ما بنقلعوا ع روسيا وبريحونا”. ويوافقه الرأي بشار الراشد قائلاً: “إن شاء الله ستعود سوريا دولة إسلامية بعد القضاء على النصيرية اللعينة”.

وحسب مراقبين، إن ما كتبه فياض أثر على شعبيته لدى أوساط كبيرة من السوريين، كما يكتب حمد زين الدين: “احترمت نبيل فياض لظني أنه علماني واكتشفت آسفاً بعد الثورة أنه علمنجي يدافع عن نظام طائفي”.

جدير ذكره أن نبيل فياض كاتب مهتم بالنقد الفكري والإسلامي، وتثير كتبه الجدل والنقاش، ومن مؤلفاته “أم المؤمنين تأكل أولادها”، و”يوم انحدر الجمل من السقيفة”، و”مراثي اللات والعزّى”، وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث