معارضو بوتفليقة يستعدون لتجمع حاشد

معارضو بوتفليقة يستعدون لتجمع حاشد
المصدر: الجزائر ـ (خاص) من سهيل الخالدي

من المتوقع أن يكون الجمعة يوما حاشدا لمعارضي ترشح الرئيس بوتفليقة للانتخابات التي تبدأ حملتها الدعائية بشكل رسمي الأحد المقبل، فقد حصلت الأحزاب المعارضة، وهي حركة مجتمع السلم، وحركة النهضة، والتجمع من أجل الثقافة والديقراطية، وجبهة العدالة والتنمية، والجيل الجديد، والمترشح المنسحب من سباق الرئاسة أحمد بن بيتور، على ترخيص بإقامة تجمع في قاعة حرشة، ثاني أكبر قاعة في الجزائر العاصمة، وشكلت هذه الأحزاب لجنة تنسيق في ما بينها.

وقال مصدر مقرب من المعارضة إن المعارضين يأملون بحشد أكثر من 10 آلاف معارض معظمهم من حركة مجتمع السلم – حمس،وسيأتي كثيرون من خارج العاصمة.

ومن المعروف أن قاعة حرشة لاتتسع مثل هذا العدد، لذلك سيضطر المشاركون في هذه المظاهرة إلى التجمع في الشوارع وألازقة القريبة في ساحة أول ماي وشارع محمد بلوزداد وبلكور وهذا ما لاينص عليه الترخيص الذي يحصر التظاهرة داخل جدران القاعة.

من جهة ثانية فإن هذه المنطقة تعتبر من المناطق الموالية للشيخ علي بلحاج الرقم الثاني في الجبهة الاسلامية للانقاذ، والذين يؤدون في العادة صلاة الجمعة في مساجد هذه المنطقة وهي الصلاة التي تتزامن مع توقيت حشد المعارضين، وإذا انضم المصلون إلى المعارضين فمعنى ذلك أنه سيكون في شوارع العاصمة يوم غد ما لايقل عن 50 ألف رجل وهو ما يعني احتمال حدوث مشكلة أمنية كبيرة.

وبالفعل اتخذت أجهزة الأمن في ولاية الجزائر تدابير مسبقة لمواجهة هذا الموقف المحتمل.

ويعتقد البعض هنا أن اجهزة الأمن لن تلجأ إلى إلغاء الترخيص بل ستضرب طوقا على القاعة وتخليها قبل موعد الصلاة الذي سيكون بحدود الواحدة والربع ظهرا؛ وكذلك تطوق مساجد المنطقة وتمنع حدوث مسيرات في الشوارع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث