الكتاب … سلاح الفلسطينيين الجديد

الكتاب … سلاح الفلسطينيين الجديد
المصدر: رام الله ـ (خاص) من محمود الفطافطة

في أطول سلسلة بشرية تشهدها مدينة القدس المحتلة تجمع أكثر من ثمانية آلاف فلسطيني في ساحات وأزقة البلدة القديمة وهم يحملون كتباً يقرؤنها للتأكيد على أهمية الثقافة كأحد أشكال المواجهة للأسرلة والتهويد.

يقول معاذ الخطيب أحد القائمين على الفعالية في تصريح خاص لـ” إرم” ،” أشكال المقاومة للاحتلال كثيرة ومتنوعة والقراءة واحدة منها، مضيفاً أن ” سلسلة القُراء” من شأنها مقاومة صنوف الطمس للهوية والتفتيت للجغرافيا والتهجير للسكان في المدينة المقدسة”. ويشير إلى أن القراءة تشكل مصدر أساسي للشعور بالانتماء ومعرفة الحقوق ونضج الصمود والثبات.

ويؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف التعليم والمعرفة لدى المقدسيين من خلال سياسة ممنهجة ومتواصلة يُطلق عليها ” كي الوعي”، تتمثل في إعاقة كل تنمية ثقافية أو نمو معرفي حتى يظل مهيمناً على السكان ومسيطراً على الأرض. ويذكر أن الاحتلال أغلق العديد من المكتبات العامة وصادر كثير من مقتنياتها، عدا عن منعه إدخال الكتب لمكتباتها.

ويوضح الخطيب أن هؤلاء القُراء يمثلون خط الدفاع الأول عن القدس وفلسطين أمام كافة السياسات الإسرائيلية الاقصائية الرامية إلى تفريغ المدينة المقدسة من سكانها الأصليين بهدف تحويلها إلى مدينة يهودية خالصة . وينوه إلى أن مشهد الفلسطيني وهو يحمل الكتاب يجسد الحضارة بكل معانيها على عكس المحتل الذي لم يروق له هذا النشاط ليقوم باطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين.

ويرى الخطيب أن السلسلة البشرية القارئة جسدت معاني الصمود للمقدسيين وتوحيد الوعي والثقافة لدى الفلسطينيين أينما كانوا، مطالباً في الوقت ذاته السلطة الفلسطينية والمؤسسات الثقافية الدولية بالاهتمام بواقع القدس التعليمي والثقافي لما لذلك من أهمية في تثبيت المقدسي في أرضه وتجذير الانتماء لمدينته.

يشار الى أن الفعالية، التي يسعى القائمين عليها إلى ادراجها في كتاب ” غينس” للأرقام القياسية ، نُظمت من قبل جمعية “مبادرة شباب البلد” المقدسية، في حين تم تجميع الكتب لتشكيل نواة لمكتبة كبيرة في مسرح الحكواتي باعتباره نقطة لالتقاء الفنانين والمثقفين والأدباء في مدينة القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث