مصر تحذر من السفر إلى ليبيا

مصر تحذر من السفر إلى ليبيا

القاهرة- حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، المصريين من السفر إلى الأراضي الليبية، عدا في “حالات الضرورة القصوى”.

وقال:”نطالب المصريين بعدم السفر للأراضي الليبية، إلا في حالة الضرورة القصوى، وأن يكون السفر جواً، وذلك حرصاً على سلامتهم وآمنهم”.

ولفت إلى أن بلاده تجري اتصالات مكثفة مع الجانب الليبي لإطلاق سراح المصريين المحتجزين في طرابلس.

وأضاف أن هناك تنسيق واتصالات مكثفة بين وزيري خارجية البلدين، فضلا عن رئاسة مجلس الوزراء ورئاسة البلاد بمصر “ونحن نعمل على إطلاق سراحهم في أقرب وقت”.

وأوضح أن احتجاز المصريين جاء ضمن حملة للسلطات الليبية ضد “من لا يملكون أوراقا للإقامة الشرعية”، مشيراً إلى أن المصريين تم احتجازهم داخل مركز مكافحة الجريمة بمنطقة الهضبة بطرابلس.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية الجمعة عن قيام مجموعة ترتدي زياً عسكرياً باحتجاز نحو 70 مصرياً في ليبيا.

وقالت الوزارة، في بيان لها، “تتابع السلطات المصرية بشكل مكثف المعلومات الأولية المتوافرة، التي تشير إلى قيام مجموعات ترتدي زيا عسكريا والخاصة بإلقاء القبض على عدد 70 مصريا في مناطق عين زارة وصلاح الدين وسوق الجمعة بمدينة طرابلس، واقتيادهم إلى مركز مكافحة الجريمة في منطقة الهضبة بالمدينة”.

وكان عدد من أهالي المختطفين المصريين، وأغلبهم من محافظة الفيوم (وسط مصر)، قالوا، إنهم تلقوا اتصالات هاتفية من جيران لهم يقيمون في “أحواش” (مساكن) بالهضبة الشرقية بمنطقة صلاح الدين، تفيد بقيام مسلحين مجهولين باختطاف أبنائهم ممن يعملون هناك.

من جانب آخر، طالبت مؤسسة الأزهر الشريف في بيان صحفي الجمعة السلطات الليبية بإطلاق سَراح المصريين المحتجزين وحمايتهم، والكشف فورًا عن حقيقة ما يحدث مع المواطنين المصريين في ليبيا.

ولم يصدر أي تعقيب حول هذه الواقعة من قبل الجهات الرسمية الليبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث