الأردن : لا توطين للاجئين السوريين

الأردن : لا توطين للاجئين السوريين

عمان ـ قال وزير الدولية لشؤون الإعلام والناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، إن “الحدود الشمالية الطويلة مع سوريا محمية من جانب واحد”، في إشارة إلى عدم قدرة جيش النظام السوري على ضبط الحدود.

وأكد المومني أن اللاجئين السوريين المتواجدين في الأردن، سيعودون الى بلادهم بعد توفر الأمن، نافيا ما تردد مؤخرا من أنباء حول توجه لتوطين اللاجئين السوريين.

وأشار المومني ، إلى أن الأردن هو “من يعمل على ضبط الحدود، ومنع المتسللين من الدخول لسوريا، ومهربي السلاح والمخدرات من الدخول الى الأردن”، لافتا إلى “العبء الكبير” الذي يتحمله الأردن جراء هذا الأمر.

وجدد المومني تأكيده على الموقف الأردني الداعم للقضية السورية واللاجئين السوريين، حيث قال “التاريخ سيسجل الموقف الأردني القومي والإنساني تجاه أشقائنا السوريين”.

كما نفى خلال حديثه ما نشر حول تدريب أو تسلل مسلحين من الأردن إلى سوريا، مشيرا في هذا السياق إلى أن حكومة بلاده “لن ترد على وسائل إعلام لا تراعي حساسية القضية، علاوة على نقلها الأخبار عن مصادر مجهولة” على حد تعبيره.

ويصل عدد السوريين في الأردن إلى أكثر من مليون و300 ألف، بينهم 600 ألف لاجئ مسجل لدى الأمم المتحدة، في حين دخل الباقي قبل بدء الأزمة السورية، بحكم علاقات عائلية، وأعمال التجارة.

ويوجد في الأردن 4 مخيمات للسوريين، أكبرها مخيم الزعتري، والمخيم الإماراتي المعروف بـ”مريجيب الفهود”، ومخيم “الحديقة” في الرمثا، ومخيم “سايبر سيتي” الذي يؤوي عددا من فلسطينيي سوريا بالإضافة لسوريين.

وتعد الأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالا للاجئين اللاجئين منذ اندلاع الأزمة في عام 2011، وذلك لطول الحدود البرية بين البلدين، والتي تصل إلى 375 كلم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث