الحرب السورية تحصد أرواح 2000 فلسطيني

الحرب السورية تحصد أرواح 2000 فلسطيني
المصدر: رام الله – (خاص) من أحمد ملحم

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح المعتمد لدى سوريا، سمير الرفاعي، إن “إعادة حصار وقصف مخيم اليرموك -الذي يتواجد فيه نحو 18 ألف مواطن- منذ 2 آذار/ مارس الجاري، سببه إعادة المسلحين السيطرة على أجزاء من المخيم”.

وأوضح الرفاعي خلال مؤتمر صحفي عقد في رام الله الأربعاء، حول تطورات الأوضاع داخل مخيم اليرموك في سوريا، أن “وفدا فلسطينيا يتواجد حاليا في دمشق، لإجراء حوارات واتصالات مع مختلف الأطراف، لحثها على تحييد المخيم وسكانه من الصراع الدائر”.

وأكد أن “عدد الشهداء الفلسطينيين في المخيمات السورية منذ بداية الثورة السورية وصل إلى 2000 شهيد، إضافة إلى أكثر من 2000 معتقل ومفقود”، مضيفا أن “خمسة مخيمات من أصل 13 مخيما للاجئين الفلسطينيين في سوريا (خان الشيخ، مخيمي درعا، حندرات، اليرموك)، منكوبة”.

وبين أن “التركيز على الأوضاع داخل مخيم اليرموك يعود لكونه أكبر المخيمات الفلسطينية في سوريا، حيث يضم نحو مليون ونصف مليون مواطن، بينهم أكثر من 180 ألف فلسطيني، لم يبق منهم إلا 18 ألف لاجئ فقط، نتيجة القصف المتبادل بين النظام السوري والمعارضة”.

وأوضح الرفاعي أن “إدخال الأدوية والسلات الغذائية والمواد الطبية، توقف بعد عودة المسلحين إلى المخيم، حيث نجحنا بإدخال 7500 سلة غذائية للمخيم أثناء فترة الهدنة، لكن مركز الهلال الأحمر خال من مستلزمات العمل الطبي”.

وشدد على ضرورة إخراج المخيم من دائرة الصراع، وتحييد كافة المخيمات الفلسطينية في سوريا وعودة النازحين إليها.

بدوره، قال وكيل وزارة الإعلام محمود خليفة إن “اللاجئين الفلسطينيين ينتظرون العودة إلى أراضيهم، غير أن هناك أطرافا تسعى إلى زج الفلسطينيين في الصراعات الداخلية على غرار ما يحصل في مخيم اليرموك”، مؤكداً أن “الأزمة في سوريا تهدف إلى تجزئة البلاد وتدمير تاريخها، واستهداف مخيم اليرموك خاصة، يأتي نتيجة أهمية المخيم الاقتصادية والسياسية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث