البشير يلتقي الترابي والشيوعي يرفض

البشير يلتقي الترابي والشيوعي يرفض
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

يلتقي الرئيس السوداني، عمر البشير، الأثنين بعدد من قادة احزاب المعارضة، من ضمنهم حسن الترابي زعيم المؤتمر الشعبي والرأس المدبر السابق لإنقلاب الانقاذ، اما الحزب الشيوعي فقد تلقى دعوة للحوار مع الحزب الحاكم.

وفي الأثناء، قال القيادي في الحزب الشيوعي، صديق يوسف، إن حزبه لم يتلق دعوة لحضور اللقاء “وان الحزب لن يلبي الدعوة، نظراً إلى تجاهل الحكومة اشتراطات دفع بها الحزب في وقت سابق ينبغي تطبيقها لتهيئة الاجواء قبل انطلاق اى حوار”.

ويطالب الحزب الشيوعي السوداني بانهاء الحرب الدائرة في مناطق عدة من البلاد، والغاء القوانين المقيدة للحريات كشروط اساسية للحوار مع الحكومة.

وكان احمد سعد عمر وزير رئاسة مجلس الوزارء، قال للصحفيين مساء الأحد: “إن حوار الرئيس عمر البشير مع القوى السياسية سيبدأ بالحزب الشيوعي”، مشيراً إلى أن لقاءات ستبدأ بقادة الحزب الشيوعي.

إلى ذلك، اشاد مصطفى عثمان، أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني، بموقف الحزب الشيوعي الذي أعلن من خلاله قبوله بمبدأ الحوار، إلا أنه نوه إلى أن “الوطني” لم يتلق رداً رسمياً من الحزب الشيوعي.

وفي السياق، كشف إسماعيل عن اختلاف حول الرؤى التي دفعت بها القوى السياسية بشأن الحوار، أبرزها أن بعض الأحزاب ترى أن الرئيس يجب أن يصدر قرارات بتكوين آليات من القوى السياسية تفضي إلى تشكيل لجنة لإدارة الحوار.

و أحزاب أخرى ترى إسناد الأمر لمراكز دراسات، وثالثة ترى أن الحكومة يجب أن تقدم ضمانات لقيادات التمرد للمشاركة في الحوار، بينما يرى آخرون أن حضور الحركات ليس ضروريا ولكن يجب أن تشكل لجنة للوصول إليها.

وفي غضون ذلك اقترح موسى محمد أحمد رئيس مؤتمر البجا أن يتخذ البشير قرارات مباشرة لتعزيز الثقة تؤكد إطلاق الحريات الصحفية والسياسية أو تكوين لجنة يرأسها الرئيس وتضم رؤساء الأحزاب السياسية.

وقال محمد المعتصم أحمد أمين التنظيم بمؤتمر البجا إن موسى اقترح إضافة جند آخر لمرتكزات الرئيس يتمثل في أن يكون السودان دولة اتحادية ديمقراطية تتكون من عدة أقاليم.

وأن يتم التعهد بتنفيذ الإتفاقيات السابقة وأن لا تتجاوز مدة الحوار ستة أشهر من تاريخ خطاب الرئيس في 27 فبراير الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث