مخابرات الاحتلال تقتحم الأقصى

مخابرات الاحتلال تقتحم الأقصى
المصدر: رام الله– (خاص) من أحمد ملحم

اقتحمت مجموعة من ضباط مخابرات وشرطة الاحتلال الثلاثاء، المسجد الأقصى، متجولة بشكل مشبوه في باحاته، معززة بحماية مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال.

وتزامنت جولة المخابرات الإسرائيلية مع اقتحامات متتالية لمجموعات صغيرة من المستوطنين للمسجد من جهة باب المغاربة، وسط تواجد كبير لطلبة مدارس القدس والمصلّين.

وكانت عناصر من شرطة الاحتلال، أجرت أعمال صيانة وتثبيت سياج حديدي فوق باب الناظر (المجلس) أحد بوابات الأقصى الرئيسية، علماً أن هذه الأعمال من اختصاص دائرة الأوقاف الإسلامية التي تشرف على إدارة وصيانة المسجد الأقصى ومرافقه المختلفة.

ويأتي الاقتحام بعد ساعات من قيام مئات المستوطنين وأفراد الجماعات اليهودية والحاخامات بتنظيم مسيرة تهويدية حول أبواب المسجد الأقصى، وذلك بما أسموه ” مسيرة الأبواب” الدورية بمناسبة بداية الشهر العبري، ورفع المشاركون الأعلام وهم يرددون شعار ” فليبن الهيكل سريعا”، ولبسوا جارزات تحمل الشعار نفسه وصور الهيكل المزعوم.

وأفادت المؤسسة، أن المسيرة انطلقت الساعة السابعة مساء من ساحة البراق، وتوجهت إلى منطقة باب القطانين – البلدة القديمة -، حيث أدى المشاركون في المسيرة خلف باب الأقصى رقصات وصلوات تلمودية، وواصلت المسيرة طريقها إلى شارع الواد ـ ثم شارع المجاهدين، وانتهت عند باب الاسباط، تخللها ترديد الشعارات التحريضية عبر مكبرات الصوت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث