إيران: الملف السوري خرج من يد القطريين

إيران: الملف السوري خرج من يد القطريين
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد الساعدي

قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي إن قطر تعيد النظر في سياستها تجاه الموضوع السوري، وعلاقتها مع إيران، مؤكداً أن الملف السوري خرج من يد القطريين. وأصبح بيد دول أخرى.

واعتبر بروجردي، الذي يزور بيروت حاليا، أن إبعاد رئيس الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان عن الملف السوري “خطوة مهمة”، معرباً عن أمله في أن يتولى الملف السوري في السعودية أشخاص يؤمنون بالحل السلمي.

وكشف المسؤول الإيراني عن وجود رغبة لدى بلاده للتعاون مع السعودية للحد من العمل العسكري في سوريا، وإيجاد حل سياسي، مشيراً إلى أن هناك أرضية في السعودية لتغير سياستها. وإيران أعلنت موقفها بصراحة من السعودية بعد الانتخابات.

كما قال إن معنويات الرئيس السوري بشار الأسد “عالية بسبب الانتصارات، التي حققها الجيش السوري ضده المسلحين”، لافتاً إلى أن الجيش السوري في كامل جهوزيته لمواجهة أي عدوان.

وفي الملف النووي الإيراني، قال بروجردي:”طريق الوصول إلى حل للملف النووي طويل وصعب. لكنه ليس مستحيلا”، معتبراً أن طريق المفاوضات جيدة، وأعلن المسؤولون الغربيون قبولهم بحق إيران في تخصيب “اليورانيوم”.

وأضاف:”العقوبات السياسية، التي كانت مفروضة على إيران، انتهت”.

وفيما يتعلق بدعم حزب الله اللبناني والهجوم الإسرائيلي الأخير على أحد معاقل الحزب، رأى المسؤول الإيراني أن حدود الحرب المقبلة لن تكون بيد الكيان الصهيوني، محملاً إسرائيل مسؤولية “نقل عدم الاستقرار الأمني إلى العالم الإسلامي”.

وقال:”السياسة الدعائية للكيان الصهيوني ترمي إلى تبرير أي هزيمة في مواجهة حزب الله”، مؤكداً أن “محور سياساتنا الخارجية هو دعم محور المقاومة”.

وهاجم بروجردي، الإدارة الأمريكية لعزمها تسليح المعارضة السورية، بقوله:”الولايات المتحدة تعمل على تشجيع الإرهاب في المنطقة والعالم”.

وأضاف:”نعتقد أن الولايات المتحدة عندما تعمل على إرسال الأسلحة للمتطرفين والإرهابيين في سوريا، إنما تعمل على تشجيع ظاهرة الإرهاب، ليس فقط داخل سوريا، وإنما في المنطقة والعالم”.

وبين أن المئات من “المتطرفين الأوروبيين، الذين ينشطون عسكرياً، وإرهابياً، في المناطق السورية، سيعودون بعد انتهاء الأزمة إلى وطنهم، وسينقلون تداعيات الإرهاب إلى مجتمعاتهم”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن معظم الأطراف وصلت إلى قناعة مفادها “أن الأزمة السورية لا يمكن حلّها من خلال الأساليب العسكرية، وأن الحل السياسي هو الحل الوحيد المتاح لإنهاء الأزمة”.

يُذكر أن بروجردي توجه إلى لبنان بعد زيارة لدمشق التقى خلالها الرئيس بشار الأسد، وكبار المسؤولين في الحكومة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث