محلب يتعهد “بدحر الإرهاب”

محلب يتعهد “بدحر الإرهاب”

القاهرة – قال إبراهيم محلب، رئيس الوزراء المصري المكلف، إن الوزارات السيادية وبينها وزارة الدفاع سيختارها رئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور.

وأضاف محلب في مؤتمر صحفي بمقر برئاسة الجمهورية بالقاهرة، عقب تسلمه رسميا خطاب تكليفه بتشكيل الحكومة، أنه سيكون هناك دمج لبعض الوزارات نافيا ما تردد عن لقاءه ببعض الوزراء للبقاء في مناصبهم مثل وزير الداخلية محمد إبراهيم.

وردا علي سؤال حول تعامله مع الاحتجاجات الفئوية قال محلب، وكان وزيرا للإسكان في حكومة حازم الببلاوي التي استقالت الأثنين “أحيانا تكون المطالب الفئوية فوق طاقة التنفيذ”، مشيرا إلى أنه سينتهي من تشكيل حكومته خلال 3 أو 4 أيام علي الأكثر.

وأعلن الببلاوي، الإثنين، استقالة حكومته، قائلا إن الدولة تتعرّض “لأخطار كبيرة”، في كلمة ألقاها عبر التلفزيون المصري الرسمي.

وكانت حكومة الببلاوي المكونة من 33 وزيرا أدت اليمين الدستوري في 16 يوليو/تموز الماضي.

وقدمت حكومة رئيس الوزراء حازم الببلاوي استقالتها الإثنين بعدما عينت في تموز يوليو على إثر تحرك للجيش أسقط خلاله الرئيس السابق محمد مرسي بعد احتجاجات شعبية واسعة على حكمه.

ويُعد محلب أحد أكثر الوزراء في حكومة الببلاوي المشهود لهم بالكفاءة، منذ توليه وزارة الإسكان، في تموز/يوليو 2013، حيث قامت وزارته بتنفيذ العديد من مشروعات المرافق، خاصةً في قطاعات الطرق ومياه الشرب.

ولد إبراهيم رشيدي محلب عام 1949، وتخرج من كلية الهندسة بجامعة القاهرة عام 1972، والتحق بالعمل في شركة “المقاولون العرب”، إحدى أكبر شركات المقاولات في مصر، في نفس عام تخرجه.

شغل عضوية مجلس إدارة الشركة عام 1996، في عام 2001 تولى رئاسة مجلس إدارتها، ويُذكر له أنه أعاد هيكلة موارد الشركة، التي كانت تعاني بعض العثرات المالية آنذاك، مما ساعدها على سداد ديونها وزيارة رأسمالها.

وقبل ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق، حسني مبارك، كان محلب يشغل عضوية لجنة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي “المنحل”، الذي كان يترأسه مبارك، كما عُين عضواً بمجلس الشورى عام 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث