ضغوط أمريكية على المشير لصالح الفريق

ضغوط أمريكية على المشير لصالح الفريق
المصدر: واشنطن ـ (خاص) إرم

تمارس الولايات المتحدة حاليا حملة ضغوط مكثفة لثني المشير عبد الفتاح السيسي عن الترشح للرئاسة المصرية.

وكانت واشنطن بدعم من إسرائيل قد أوصلت رسائل إلى المشير المصري تطالبه بعدم الترشح وترك الساحة للفريق سامي عنان الذي حصل على دعم غير مسبوق من تركيا وقطر والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين لخوض الانتخابات.

ووسعت واشنطن ضغوطها بالطلب من بعض الدول الخليجية وقف المساعدات لمصر حاليا كوسيلة للضغط على المشير السيسي.

وكشفت معلومات حصلت عليها” إرم نيوز” أن التأييد الضمني الذي أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لترشح المشير السيسي لم يأت صدفة في مؤتمرهما الصحفي يوم 12 شباط/فبراير الجاري في موسكو بل جاء كدعم للسيسي في وجه الضغوط الأمريكية.

وكان السيسي بحث مسألة الضغوط الأمريكية عليه في اجتماع مع المجلس العسكري المصري الذي أعلن اعضاؤه تأييدهم المطلق لترشيحه وعدم السماح لواشنطن بالتدخل في الشأن المصري، فأوفد السيسي بعد الاجتماع محمد التهامي رئيس المخابرات المصرية إلى موسكو لتبادل المعلومات مع المخابرات الروسية وأبلغهم أن واشنطن وتركيا وقطر والتنظيم الدولي للإخوان يعملون لدعم الفريق سامي عنان بحجة أن انتخاب السيسي سيدفع مصر إلى أتون حرب أهلية.

إن المخطط الأمريكي يقضي بدعم الفريق عنان ليكون رئيساً ثم يعلن عن مصالحات وطنية تتضمن الافراج عن قادة جماعة الاخوان المسلمين والسماح لهم بخوض الانتخابات البرلمانية ما يتيح لهم بواسطة المال والارهاب والقمع من السيطرة على مجلس الشعب المقبل ما يعيد مصر إلى سابق عهدها في مرحلة محمد حسني مبارك لتمارس سياسة الحياد السلبي، وهو ما تريده واشنطن وتحاول تسويقه لدى بعض دول الخليج.

لكن هذه الضغوط لم تفلح حتى الآن في ثني السيسي عن الترشح بل قال إنه لا يمانع في خوض أي مرشح للانتخابات وأشارت المعلومات أن الاجتماع الثنائي الذي عقده الرئيس بوتين مع المشير السيسي كان لطمأنة المشير حول الدعم الروسي اللامحدود له حيث أبلغه بوتين أن روسيا لا تخذل اصدقاءها وأنه يجب أن يكون واثقا من صداقتها وصداقة دول أخرى في العالم وأنها لن تتخلى عنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث