شباب مصر يثورون على شركات الانترنت

شباب مصر يثورون على شركات الانترنت
المصدر: القاهرة– (خاص)

تصاعد التفاعل الإلكتروني، مع الدعوة للثورة على شركات الإنترنت الثابت في مصر بسبب ارتفاع أسعار خدمات الانترنت مقارنة بالدول المجاورة، خاصة في ظل تزايد مستخدمي الانترنت بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، وإحتكار شركتي اتصالات للخدمات والاتفاق الضمني بينهما بحيث لا تختلف عروضهم الترويجية كثيراً.

ودشن مجموعة من الشباب، صفحة على موقع التفاعل الإجتماعي الفيسبوك تدعوة لثورة على شركات الانترنت تجاوز عدد متابعيها 350 الف شخص، وشهدت الصفحة تفاعلا مستمرا من المتابعين، فيما يقوم المسؤولين عن الصفحة، بعرض مقارنة لأسعار خدمات الانترنت في مصر وفي دول آخرى، وشرح الفارق في السعر والسرعة.لتوضيح مدى إستغلال الشركات للمستخدمين، وقاموا بتوثيق الثورة الالكترونية على الموسوعة الحرة للمعلومات ويكبيديا.

الصفحة التي يديرها مجموعة شباب اعمارهم أقل من 23 عاما يعزفون عن كشف هوياتهم خلال الوقت الجاري، كما أكد أحدهم إلى الـ “إرم” عبر الدردشة الخاصة بالصفحة، موضحا أن جميع القائمين على الصفحة لا تربطهم أي علاقات من قبل واجتمعوا لإنجاح الثورة على الشركات، وإنهم ينتمون لمحافظات مختلفة، لكن أغلبهم من مدينة الإسكندرية الساحلية.

وقال المسؤول في الصفحة أن جميع المتابعين كانوا يعانون من السرعات الهزيلة للإنترنت، والعروض الوهمية التي تقدمها الشركات.

وأكد على أنهم لا يعتزمون اتخاذ أي خطوات إلا بعد استطلاع رأي اعضاء الصفحة من خلال التعليقات، وستتخذ الصفحة الإجراءات اللازمة ضد الشركات. مشيرا إلى أنهم يحققون مكاسب خيالية.

وبالمقابل تحاول صفحات شركات تقديم خدمات الانترنت التي تتعرض لهجوم الكتروني من اعضاء الصفحة احتواء غضب الشباب والرد بهدوء على أحاديثهم الحادة،من خلال الترويج لذرائع واهية.

ويجري اعضاء الصفحة استطلاع للرأي حول الخطوة المقبلة، حيث قاموا بوضع خيارات عديدة منها التظاهر أمام مقار الشركات أو التصعيد الإعلامي أو الإمتناع عن دفع الفواتير، وغير من الخيارات التي يجري التصويت عليها لاختيار أكثرها توافقا مع قرب انتهاء مهلة الستة أيام التي منحوها للشركات للاستجابة إلى مطالبهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث