موسكو ترفض عسكرة النزاع السوري

موسكو ترفض عسكرة النزاع السوري

دمشق ـ إعتبرت موسكو أنه من غير المقبول الحكم بـ”الفشل على مؤتمر “جنيف2″ والتحول إلى السيناريو العسكري في سوريا”. من جهتها جددت إيران دعمها للنظام السوري في حربه “ضد الإرهاب”، متوقعة إخفاق “مخططات التصعيد”.

ودعت روسيا على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف، الأربعاء، في كلمة ألقاها في الجولة الوزارية الثالثة من الحوار الإستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون لدول الخليج، كل الدول المؤثرة على الأطراف السورية إلى استخدام هذا التأثير لحثها على مواصلة الحوار في جنيف، معتبراً أن استمرار عسكرة النزاع في سورية وكذلك تصدير الأسلحة إلى هذا البلد بشكل غير شرعي ظاهرة خطرة للغاية.

وفي الوقت نفسه أعرب لافروف عن أمله في التوصل إلى اتفاق في مجلس الأمن على قرار إنساني بشأن سورية في الأيام القريبة إذا لم يسع أعضاء مجلس الأمن “لتسييس” القضية.

وفي سياق متصل، توقعت طهران على لسان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء حسن فيروز أبادي إخفاق الخطط الغربية، عازية ذلك إلى نجاحات الجيش السوري، وذلك في إشارة منه إلى التسريبات عن عزم الولايات المتحدة إعادة تقييم خياراتها حيال سورية، ومع بروز معلومات عن نية المجموعات المسلحة وداعميها الخارجيين تصعيد الوضع ميدانياً في جنوب البلاد.

كما أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال استقباله رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام دعم بلاده للجهود التي تقوم بها القيادة السورية من أجل مكافحة الإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار في سوريا.

إلى ذلك كشف الكاتب ديفيد ايغناتيوس في مقال رأي بصحيفة “واشنطن بوست” الأبعاء أن أجهزة استخبارات غربية وعربية ممن يدعمون المعارضة السورية، عقدت اجتماعاً استراتيجياً استمر ليومين في واشنطن الأسبوع الماضي في مؤشر على وجود جهود لدعم المجموعات المسلحة في سوريا.

وكان نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد قد أكد أن سوريا ستواصل العمل من أجل محاربة الإرهاب وتحقيق السلام فيها، وخلال لقائه سفراء الدول المعتمدين ورؤساء البعثات الدبلوماسية وممثل الأمم المتحدة المقيم في سوريا، وصف المقداد المصالحة الوطنية التي تجري في العديد من المدن والقرى والبلدات بأنها “إنجازات كبرى”، مشيراً إلى أن مؤتمر جنيف لم يفشل رغم حملة التهويل التي قامت بها واشنطن وبعض العواصم الغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث