الجربا: المعارضة نجحت بفضح خداع النظام

الجربا: المعارضة نجحت بفضح خداع النظام
المصدر: دمشق- (خاص)

أكد رئيس الائتلاف السوري الوطني المعارض أحمد الجربا، الأربعاء، أن المعارضة السورية نجحت بفضح خداع النظام ومراوغته، وعدم جديته في الحل السياسي وحقن دماء السوريين”، مشيراً إلى أن المكسب الذي حققته المعارضة خلال أول جولتين من مؤتمر “جنيف2″، هو ثقة الشعب السوري والعالم.

وقال الجربا في بيان صدر عن المكتب الإعلامي للائتلاف حصلت “إرم” على نسخة منه إنه: “كان على المعارضة أن تثبت للمجتمع الدولي أن الشعب السوري نادى بحريته منذ بداية الثورة بسلمية كاملة، ثم أجبر على الدفاع عن أرضه وعرضه، وسيعمل بكل السبل لنيلها ولن توفر المعارضة وسيلة دبلوماسية أو سياسية وحتى عسكرية، لإنهاء مأساة الشعب السوري”.

كما رحب رئيس الائتلاف في بيانه “باستلام عبد الإله البشير مهامه في رئاسة الأركان، متمنياً لهيئة أركان الجيش الحر إحراز التقدم المنشود في الأسابيع القادمة، لإعادة الأمن والأمان للمناطق المحررة، ومحاربة النظام والتطرف الذي صنعه في تلك المناطق”.

وأوضح البيان أن وزير دفاع الحكومة السورية المؤقتة أسعد مصطفى، مؤكداً أن التغيير أصبح ضرورة ملحة في هذه المرحلة الحساسة من عمر الثورة، مشدداً على أن مشروع إعادة الهيكلة بات قيد التنفيذ ويحتاج إلى العمل الدؤوب والكوادر الجديدة.

وأكد بيان الائتلاف أن: “البشير شدد على أهمية التشاور مع قيادة الائتلاف والحكومة المؤقتة، لمنح تلك المؤسسات القدرة على التحرك أمام المجتمع الدولي ككيان قادر على إدارة البلاد”.

أعلن القادة الميدانيون لبعض وحدات الجيش السوري الحر في عدة محافظات سورية، رفضهم القرار الصادر الإثنين الماضي عن المجلس العسكري الأعلى بعزل رئيس الأركان اللواء سليم إدريس، وتعيين العميد عبد الإله البشير خلفاً له، واتهموا مسؤولين بالائتلاف الوطني بتعميق الانقسامات بين المقاتلين، وتعهدوا بمواصلة القتال تحت قيادة إدريس.

وكان قادة ميدانيون اعتبروا الثلاثاء، قرار عزل إدريس باطلاً وغير مشروع ، مؤكدين أن أنصار إدريس سيواصلون القتال تحت قيادته.

وندد قادة يمثلون وحدات بالجيش السوري الحر في بيان صادر عنهم بث في تسجيل مصور على الإنترنت الثلاثاء بالقرار، وقال قائد الجيش السوري الحر في منطقة وسط سوريا فاتح حسين في التسجيل: “القادة يعتبرون قرار عزل إدريس باطلاً وغير مشروع، وأنصار إدريس سيواصلون القتال تحت قيادته”.

وأضاف حسين: “ليس من حق أي مجموعة غير موجودة على التراب السوري أن تتخذ قراراً حاسماً لا يمثل وجهات نظر القوات المقاتلة في الميدان”.

من جهته، قال قائد الجبهة الشرقية للجيش السوري الحر محمد العبود: “نعارض القرار، وقادة الوحدات سيجتمعون مع إدريس في أنطاكيا بتركيا لمناقشة الخطوات التالية”.

وقالت مصادر في المعارضة السورية في وقت سابق: “المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر عزل إدريس لأن فترة قيادته شهدت انتكاسات عدة للجيش، كما شهدت توتراً متصاعداً بينه وبين رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا”.

وأعلن بيان وقعه 22 من أعضاء المجلس العسكري البالغ عددهم 30 عضواً بأن القرار اتخذ من أجل توفير قيادة للأركان تقوم بإدارة العمليات الحربية ضد نظام الأسد، وبسبب العطلة التي مرت بها الأركان على مدى الشهور الماضية، ونظراً للأوضاع الصعبة التي تواجه الثورة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث