ليبيا تنفي وقوع “انقلاب عسكري”

زيدان يأمر بالقبض على القائد العسكري الذي أعلن "تجميد" عمل الحكومة

ليبيا تنفي وقوع “انقلاب عسكري”

طرابلس – نفىت السلطات الليبية الجمعة، وقوع أي “انقلاب” في البلاد، وذلك رداً على إعلان قائد عسكري “تجميد” المؤتمر الوطني العام والحكومة.

وقال رئيس الوزراء علي زيدان في مؤتمر صحفي، إنه أمر الأجهزة الأمنية باعتقال قائد القوات البرية والبحرية السابق، خليفة حفتر، الذي كان قد طالب بتشكيل “هيئة رئاسية برئاسة المحكمة العليا وتعيين رئيس وزراء جديد”.

ومن جانبه أكد رئيس الأركان العامة للجيش الليبي اللواء عبد السلام جاد الله العبيدي أن “عصر الانقلابات قد انتهى وأن الجيش يسيطر على الأوضاع في العاصمة وفي كل المدن الليبية”.

وقال العبيدي في تصريح صحفي: ان “قواتنا تسيطر على العاصمة والأمور طبيعية ولن نسمح باستخدام القوة ضد الشرعية التي اختارها الشعب الليبي في انتخابات حرة وأن المؤسسة العسكرية لا تسمح لأي عسكري بالخوض في الشأن السياسي” .

وكان أحد قادة الجيش الليبي قد دعا الجمعة إلى تعليق عمل البرلمان المؤقت وتشكيل هيئة رئاسية تتولى حكم البلاد إلى أن تجرى انتخابات جديدة.

وكان اللواء خليفة حفتر شخصية بارزة في انتفاضة عام 2011 ضد الزعيم السابق معمر القذافي لكن لم يتضح مدى نفوذه في الجيش الليبي الناشيء في بلد تتمتع فيه الجماعات المسلحة بنفوذ.

وقال حفتر في بيان: “تعلن القيادة العامه للجيش الوطنى عن مبادرتها لتقديم خارطة طريق سيتم الإعلان عن تفاصيلها خلال بضعة أيام بعد دراستها مع كافة القوى الوطنية ومناقشتها مجتمعيا وعبر الإعلام.”

وأضاف “يعتبر المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة المنبثقة عنه في حكم المتوقفين عن أداء أي مهام أو ممارسة آية اختصاصات ويعد الإعلان الدستوري المؤقت الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي مجمدا إلى حين إيجاد الآلية الدستورية المناسبة وفق ما تحدده خارطة الطريق.”

ولم تظهر مؤشرات على الفور لأي تحركات أو أنشطة للقوات خارج البرلمان في طرابلس أو مكتب رئيس الوزراء أو أي وزارة.

وتشهد ليبيا منذ سقوط القذافي فوضى ولم تتمكن حكومتها الهشة أو قواتها المسلحة من فرض سيطرتها على كافة الفصائل السياسية وكتائب المعارضة السابقة التي ترفض تسليم أسلحتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث