مصر.. تفكك وشيك لتحالف دعم الشرعية

مصر.. تفكك وشيك لتحالف دعم الشرعية

القاهرة- يوشك تحالف دعم الشرعية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي على الانهيار، بعدما بدأت الخلافات بين أعضائه تطفو على السطح، فيما اعترف الأمين العام للحزب الإسلامي بفقدانه السيطرة على القواعد الشبابية.

وتمارس قواعد عدد من الكيانات والأحزاب المكونة للتحالف ضغوطا للتراجع عن الاستمرار في السياسات المتبعة حيال الأزمة المصرية، خاصة مع الملاحقات الأمنية وزيادة السخط الشعبي.

وقال محمد أبو سمرة، الأمين العام للحزب الإسلامي، الذي يعد أحد الأحزاب المؤسسة للتحالف في تصريحات لـ إرم إن الحزب لا يوجد من يمثله في التحالف، بعد سفر مجدي سالم خارج مصر والقبض على صالح جاهين.

وأضاف أبو سمرة أن الحزب له رؤية مختلفة عن التحالف لأن الأخير فشل في قيادة الثورة، موضحا أن التحالف يرفض إجراء أي مفاوضات أو مبادرات لحل الأزمة دون تقديم آراء أو مقترحات.

وأكد الأمين العام للحزب الإسلامي أن جماعة الإخوان ترفض قبول أي طرح من الحزب حول سبل الخروج من الأزمة دون إبداء أسباب مقنعة، مشيرا إلى أن الحزب طالب التحالف بقبول المفاوضات، لعدم وجود رؤية واحدة متفق عليها داخل التحالف لحل الأزمة.

وتعجب أبو سمرة من موقف التحالف غير الواضح من قتل الشباب في الشارع خلال خروجهم للمشاركة في المسيرات مؤكدا على أن الشباب يصنع ثورة حقيقية الآن من خلال تحركه في الشارع، بينما يعد التحالف غطاء سياسيا وإعلاميا فقط، مشيرا إلى أنه فقد السيطرة على الأحداث.

وحذر الأمين العام للحزب الإسلامي من استمرار العنف ضد المتظاهرين، وهو ما يجعل الشباب يلجأ للعنف المضاد ضد قوات الشرطة.

على جانب آخر، لا تزال الأزمة قائمة داخل الجماعة الإسلامية، وهي أيضا عضو بالتحالف الداعم للمعزول، إذ طلبت قيادات بعدد من المحافظات المصرية عقد جمعية عمومية طارئة للجماعة، لبحث الخروج من التحالف بسبب سياسته.

وقالت مصادر داخل الجماعة الإسلامية، إن الدكتور عصام دربالة تلقى طلبات رسمية من تلك القيادات، إلا أنه لم يتم البت فيها.

وأضافت المصادر أن الأزمة داخل الجماعة الإسلامية تتفاقم يوما بعد يوم، عقب قيام أجهزة الأمن باعتقال أبناء الجماعة المشاركين في التظاهرات في عدد من المحافظات.

من جانبه، قال عادل معوض المستشار القانوني للجماعة الإسلامية إن الخلافات داخل الجماعة الإسلامية قائمة منذ الاعتصام بميداني رابعة العدوية والنهضة، لكن الجمعية العمومية للجماعة الإسلامية قررت الاستمرار في التحالف.

وأكد معوض في تصريح مقتضب لـ إرم أن الجماعة الإسلامية تفتح أبوابها لكافة أبنائها للاختلاف، ولكن مع مراجعة الجمعية العمومية، التي تحسم كافة القضايا الخلافية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث