العراق: “عصائب أهل الحق” تعود من جديد

العراق: “عصائب أهل الحق” تعود من جديد

بغداد – تذكر عشرات الجثث المنتشرة في بساتين النخيل العراقية في الأشهر الأخيرة العراقيين بأسوأ أيام الرعب في الصراع الطائفي في البلاد، وتثير مخاوفهم من أنّ العراق يتجه إلى حرب أهلية أخرى.

وقال مسؤولون إنه في أحدث علامة على تصاعد العنف، تم العثور على رؤوس لثلاثة من السنة الأحد في سوق في محافظة صلاح الدين شمال العراق، في حين قتل ستة شيعة بالرصاص في المحافظة بعد استجوابهم حول انتمائهم الديني.

وقد أثارت هذه الأحداث مخاوف من أنّ الميليشيات الشيعية التي طاردت أفراد الأقلية السنية في الأيام المظلمة من عام 2006 و2007 سوف تقوم بإعادة تنظيمها من جديد، رداً على هجمات المتطرفين السنة.

واعترف أعضاء في “عصائب أهل الحق”، وهي جماعة شيعية تدعمها إيران، ومسؤولة عن الآلاف من الهجمات على القوات الأمريكية خلال حرب العراق، بتسريع عمليات القتل رداً على سلسلة من الهجمات بالقنابل على أحيائهم.

وقال أبو سجاد قائد عصائب أهل الحق لصحيفة واشنطن بوست “لقد كان علينا أن نكون أكثر نشاطا”، وأضاف “هؤلاء الذين يحاولون إثارة الطائفية، علينا أن نتعامل معهم”، مشيراً بيده إلى رقبته.

وتسعى الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة جاهدة للحفاظ على الأمن، وخاصة بعد قيام داعش بتفجيرات منتظمة في الأحياء الشيعية في بغداد، وتقاتل هذه الجماعة السنية الجيش أيضاً من أجل السيطرة على المدن في محافظة الأنبار بغرب العراق.

ولكن محللين يقولون إنّ عدم وجود جماعة مسلحة كبرى على الجانب الشيعي قد منعت من تحول العنف المتصاعد إلى حرب شاملة حتى الآن.

وكانت عصائب أهل الحق، التي تشكلت عام 2006، المسئولة عن تفجيرات متكررة استهدفت القوات الأمريكية خلال حرب العراق، والآن يقول أعضاء فيها إن أولويتهم الآن هي داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث