حماس غزة والضفة تختلفان فكريا وسياسيا

حماس غزة والضفة تختلفان فكريا وسياسيا
المصدر: رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

أكد الباحث في شؤون الحركات الإسلامية الفلسطينية ورئيس منتدى بيت المقدس للأبحاث والدراسات وليد الهودلي أن الانفصال السياسي والفكري واضح بين حماس الضفة الغربية وحماس غزة، في ظل الحصار السياسي والمالي الذي تعاني منه حركة حماس وفي ظل الانقسام الفلسطيني الداخلي السياسي والجغرافي المتمثل بين حماس وقطاع غزة من جهة وحركة فتح والضفة الغربية من جهة أخرى.

وقال الهودلي في تصريحات خاصة لمراسل “إرم” في رام الله إن حماس في غزة أكثر تشددا وتزمتا في طروحاتها وأفكارها السياسية والعقائدية، بينما الحركة في الضفة الغربية أكثر براغماتية وواقعية، إضافة إلى انفتاحها على كافة الأطراف.

وبين الهودلي أن هناك خلافات في الآراء، أيضا، بين الجناحين لا سيما في موضوع المصالحة مع فتح والسلطة الفلسطينية اذ تؤيد حماس الضفة المصالحة بشكل كبير أما حماس غزة فهي غير معنية بها.

وأشار الكاتب والمحلل السياسي أحمد رفيق عوض أن الظروف الميدانية والجغرافية والأمنية تحتم على حماس في الضفة أن تكون أكثر عقلانية في كل تصرفاتها لأنها تعيش تحت ضغوطات أمنية وسياسية هائلة من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية حيث تتقاسمان السيطرة على هذه المناطق، وبالتالي فان تحرر حماس في غزة من هذه الضغوطات يسمح لها بالتصرف على طبيعتها دون أي حسابات من هذا النوع.

وأكد عوض أن الخلاف بين حماس الضفة وحماس غزة وإن لم يكن ظاهرا بشكل جلي؛ إلا أنه حاصل وبقوة في دهاليز وخفايا وكواليس الحركة التي باتت تشيخ وتضعف بعد سقوط جماعة الإخوان المسلمين في عدد من الدول العربية وخاصة مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث