حكومة الببلاوي مستمرة

8 وزارات في صدارة التعديل الحكومي وجدل حول "الدفاع"

حكومة الببلاوي مستمرة
المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

ما يزال استقرار حكومة “الببلاوي” في إدارة المرحلة الانتقالية في مصر، محاطاً بحالة كبيرة من الجدل حول إمكانية تعديل وزاري خلال أيام، أو الإطاحة بالهيكل الوزاري كاملاً، واستقدام تشكيل جديد، يكون على قدر مستوى المسؤولية المتزامنة مع الاستحقاقات المقبلة الخاصة بالانتخابات الرئاسية، ثم انتخابات مجلس النواب، وضبط الوضع الأمني بعد تصاعد حدة التفجيرات، والتواصل مع القوى السياسية، خاصة الشبابية، وذلك بحسب تقارير إعلامية.

وفي هذا السياق، أكد مصدر حكومي، في ديوان مجلس الوزراء، في تصريحات خاصة لـ “إرم” أن الحكومة مستمرة لحين قدوم البرلمان المقبل، وهناك اتجاه قوي في استمرار الهيكل الأساسي للحكومة الحالية، ولكن هناك بعض التغييرات في مجموعة من الحقائب الوزارية، وهي وزارات “العدالة الانتقالية” والتعاون الدولي” و”العدل” و”الصحة” و”الرياضة” و”الكهرباء” و”الإنتاج الحربي” و”التعليم العالي”.

وتابع المصدر: إن معظم هذه التغييرات، قائمة على طلبات اعتذار من هؤلاء الوزراء، حول الاستمرار في مناصبهم، لأسباب صحية مثل وزير العدالة الانتقالية، أمين المهدي، والكهرباء المهندس أحمد إمام، الذي قدم أداءً متواضعاً في إدارة الوزارة، لاسيما مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي في فصل الشتاء، دون الوقوف على الأسباب الأساسية المؤدية إلى ذلك، على الرغم من أننا في فصل الشتاء.

وقال المصدر: إن وزارة الإنتاج الحربي ستشهد وزيراً جديداً في إطار هذه التغييرات، بعد وفاة الوزير الراحل، الفريق رضا حافظ، ووزارة العدل بعد تقدم الوزير، المستشار عادل عبد الحميد، بطلب إعفاء بسبب ما أثير من رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، المستشار هشام جنينة، ووزارة التعاون الدولي، التي أصبحت شبه شاغرة، بعد تقدم نائب رئيس الوزراء ووزير التعاون زياد بهاء الدين باستقالته، ووزارة التعليم العالي، بعد الهجوم السياسي الذي تعرض له د. حسام عيسى، بسبب دخول الأمن في الجامعات، وسقوط قتلى من الطلاب داخل الحرم الجامعي من جهة، والانتقادات الموجهة له داخل مجلس الوزراء فيما يتعلق بمواجهة عنف طلاب “الإخوان” في الكليات.

وأشار المصدر إلى أن هناك جدلاً فيما يتعلق بتغيير وزير الدفاع، المشير عبد الفتاح السيسي، في هذه التعديلات، أم أنه سيظل في منصبه لحين إعلان موقفه من الترشح على الانتخابات الرئاسية المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث