كواليس المشروع الرئاسي للسيسي

كواليس المشروع الرئاسي للسيسي
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد بركة

مع اقتراب المشير عبد الفتاح السيسي من تقديم استقالته كوزير للدفاع تمهيداً للترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، بدأت تتبلور في الكواليس ما يمكن أن نسميها “ملامح المشروع الرئاسي” للسيسي عبر برنامج انتخابي وفريق عمل وأهداف يتطلع الرجل إلى تحقيقها تلبية لأحلام وطموحات المصريين الذين يلقون على عاتقه عبء انتشال البلاد من مشاكل حادة تراكمت عبر أكثر من ثلاثين عاماً.

وفي هذا السياق، كشف مقربون من قائد الجيش عن أن المشاريع القومية العملاقة تشكل حجر الزاوية في فكر الرجل الذي قال مؤخراً: “إن ما يحققه الآخرون في خمسين عاماً، يجب أن تحققه مصر في خمس سنوات إذا كنا نريد أن نحقق قفزة” ويأتي إحياء الحلم النووي المصري على رأس هذه المشروعات، من خلال 3 محطات يتم إنشاءها في خمس سنوات لتأمين حاجة البلاد من الطاقة. وهناك أيضاً أول وكالة مصرية لعلوم وبحوث الفضاء.

ويطمح البرنامج الانتخابي المرتقب لوزير الدفاع إلى دخول مصر لمجال تصنيع السلاح وإنتاج معظم ما تحتاجه في هذا الإطار لضمان الاستقلال بالقرار الوطني وعدم رهن تسليح الجيش بصفقات سياسية.

وإقتصادياً يهدف البرنامج الانتخابي إلى تحويل مصر من بلد مستورد إلى بلد مصدر لا سيما في مجال الصناعات الغذائية حيث يستورد المصريون أكثر من 80% من احتياجاتهم من الطعام. كما يهدف إلى القضاء على مشكلة البطالة من خلال التوسع في إنشاء قاعدة صناعية جديدة بالبلاد فضلاً عن التوسع في القروض الميسرة للشباب بهدف مساعدتهم على إنشاء مشاريع صغيرة علماً بأن العاطلين عن العمل تقدر بعض المصادر أعدادهم بعشرة ملايين.

إجتماعياً، يستهدف البرنامج تحويل “أطفال الشوارع” من ظاهرة سلبية تجعل ملايين الأطفال نواة للجريمة وخطراً على الأمن العام إلى قوة إيجابية تصنع المستقبل من خلال توفير مؤسسات للإيواء وخدمات تعليمية وبرامج تدريب وفق مشروع ضخم متكامل.

ويتردد بقوة أن الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل هو من يشرف على وضع البرنامج الانتخابي للسيسي وأن النية تتجه إلى تكوين فريق معاون يضم رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري ليكون مسؤولاً عن ملف الإدارة ورئيس البنك المركزي السابق فاروق العقدة ليتولى الملف الاقتصادي ووزير الإسكان الحالي إبراهيم محلب ليكون مسئولاً عن ملف الخدمات.

والملاحظ في هذه الأسماء الثلاثة الأخيرة تجمع بين الكفاءة والتاريخ الحافل بالانجازات على نحو حقق لها شعبية في الشارع فضلاً عن تمتعها بحِس سياسي عال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث