مصر.. الإخوان يخططون لمعركة الرئاسة

مصر.. الإخوان يخططون لمعركة الرئاسة
المصدر: القاهرة- (خاص) من سامح لاشين

بدأت جماعة الإخوان المسلمين في التحضير لخطة التعامل مع الإنتخابات الرئاسية وخاصة بعد تكليف القوات المسلحة للمشير عبد الفتاح السيسي للترشح لمنصب الرئاسة.

وكشفت مصادر مطلعة من الجماعة لـ إرم أن الهدف الرئيسي للجماعة في الإنتخابات القادمة أن لا يفوز السيسي من الجولة الأولى للانتخابات والوصول بالانتخابات لمرحلة الإعادة للتأثير على شعبية عبد الفتاح السيسي وإثبات أن للجماعة ظهيرا شعبيا في الشارع ولا يمكن إقصائها.

وأشارت المصادر إلى أن الجماعة ستعتمد عدة سيناريوهات من أهمها العمل على تفتيت الأصوات من خلال الدفع بعدد من المرشحين، وإقناعهم للترشح و على رأس هؤلاء الفريق سامي عنان فهو أهم من المرشحين الإسلاميين من أجل تفتيت الكتلة المؤيدة للسيسي ووضع أكثر من مرشح ذو خلفية عسكرية في المنافسة.

وأوضحت المصادر لـ إرم هذا لا يعني أن الجماعة لن تلجأ لمرشحين بأسم التيار الإسلامي ويكون الدفع بهم بهدف التفتيت وإثبات أن الانتخابات الرئاسية غير نزيهة لأن هناك تحيز من الدولة لقبول مرشح الجيش وأن هناك هجوم يمارس ضد المرشح الإسلامي.

وعن الاسماء التي من الممكن أن تدخل المنافسة قال لن تخرج الاسماء عن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور محمد سليم العوا والهدف أن يحصل المرشح على نسبة عالية من الأصوات للتأكيد على الفكرة الرئيسية أننا لازلنا موجودين في الشارع.

في سياق متصل، صرح المتحدث بأسم حزب مصر القوية أحمد إمام أن حزب مصر القوية لم يقرر بعد موقفه بشكل نهائي وحاسم من المشاركة في الانتخابات الرئاسية والدفع بالدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، لافتا أن المشاركة ستكون مرهونة بشروط الشفافية وحياد مؤسسات الدول تجاه المرشحين للرئاسة.

وفي الوقت نفسه، أصدر الحزب بيانا الثلاثاء أكد فيه أن ترشح وزير الدفاع لرئاسة الجمهورية تعدي جديد على مفهوم الدولة المدنية ويضع المؤسسة العسكرية في مواجهة كل مرشح منافس”.

وأشار البيان إلى أن انعقاد المجلس الأعلى العسكري لمناقشة ترشح وزير الدفاع لرئاسة الجمهورية و إصدار بيان بأنه يستجيب لإرادة الشعب يعد تعدي جديد على مفهوم الدولة المدنية و انتكاسة حقيقية للديموقراطية. وأن هذه الملابسات تؤكد ما حذر منه الحزب مرارا من تدخل المؤسسة العسكرية في السياسة و الزج بالمؤسسة العسكرية في أتون الصراع السياسي و يضعها في مواجهة كل مرشح منافس.

وأكد البيان أن من حق كل مدني يستوفي الشروط في ظل بيئة سياسية تسمح بالمنافسة الشريفة الترشح و لكن دون أن يصبح الترشح هو مواجهة لمؤسسات الدولة بقيادة عسكرية للمشهد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث