مرسي أمام القضاء

الرئيس المعزول يصف المحاكمة بالانتقام السياسي

مرسي أمام القضاء

القاهرة- عقدت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء أولى جلسات محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في قضية اقتحام سجون بعد تفجير الانتفاضة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك.

ويحاكم في القضية بجانب مرسي 131 آخرون بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائباه رشاد البيومي ومحمدعزت وقياديون آخرون في الجماعة وفلسطينيون ولبنانيون تقول السلطات إنهم أعضاء في حركة حماس التي تدير قطاع غزة وحزب الله اللبناني.

وأفادت مصادر رسمية بدخول الرئيس المعزول إلى قفص الاتهام بعد امتناعه عن ذلك في بادئ الأمر.

ولدى دخول مرسي قفص الاتهام وشروع رئيس محكمة جنايات مصر ببدء الجلسة، وجه الرئيس المعزول مرسي بصورة غاضبة سؤالا للقاضي “انت مين قولي انت عارف انا فين؟” أنا الرئيس الشرعي للبلاد وكان رد القاضي “أنا رئيس محكمة جنايات مصر”.

وبدا على القاضي التوتر لدرجة أنه لم يستطع قراءة البسملة.

وخلال تلاوة قرار الاتهام من قبل ممثل النيابة العامة هتف المتهمون الماثلون في القفص العادي “باطل..باطل”.

واتخذت قوات الأمن المصرية إجراءات مشددة، في محيط أكاديمية الشرطة، في القاهرة، حيث يتواجد الرئيس المعزول، و20 قيادياً إخوانياً من ليل الإثنين، حيث تنظر القضية والتي عرفت بقضية “الهروب الكبير”.

وسيلتقي مرسي لأول مرة اليوم مرشد الإخوان محمد بديع، بحسب ما أفادت مصادر مصرية.

يذكر أن قضية الهروب من وادي النطرون متهم فيها 111 شخصاً، بينهم عدد من قيادات الإخوان و71 فلسطينياً وعناصر من حزب الله اللبناني، ولن يكونوا حاضرين كلهم بالطبع لتعذر القبض عليهم.

كما أفادت المصادر بأن الإجراءات الأمنية المشددة منعت هذه المرة الصحافيين من الاقتراب من البوابة الثامنة حيث يدخل المحامون. وذكرت بأنه توجد دعوات للتظاهر من قبل حركة الإخوان المسلمين، دون الإفصاح عن مكان خروجها لكي لا يتم إلقاء القبض عليهم.

ومن بين المتهمين أعضاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وأعضاء في حزب الله اللبناني.

وقد أنهت وزارة الداخلية، بالتنسيق مع القوات المسلحة، الإثنين، خطة تأمين أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول، محمد مرسى، و١٣١ متهماً، بينهم هاربون، خلال أحداث ثورة ٢٥ يناير.

واعتمدت خطة لنشر 5 آلاف ضابط ومجند من مختلف قطاعات الوزارة، لنقل المتهمين من سجون برج العرب وطرة.

وقالت مصادر أمنية، رفيعة المستوى، إن “عملية نقل المتهمين تضمنت نقل مرسي بطائرة، من سجن برج العرب، أما باقي المتهمين في سجون طرة، فستتم الاستعانة بسيارات مصفحة لنقلهم من محبسهم إلى الأكاديمية وإعادتهم عقب الجلسة”.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم نشر أسمائها أن “خطة التأمين أعتمدت على توزيع التشكيلات والمجموعات القتالية، وخبراء المفرقعات فى محيط أكاديمية الشرطة، من الخامسة فجراً، وتزويد الأقسام والمراكز والسجون بمجموعات قتالية، وأسلحة ثقيلة للتصدى لأية محاولة اقتحام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث