حزبيون أردنيون يعتصمون رفضا لخطة كيري

حزبيون أردنيون يعتصمون رفضا لخطة كيري
المصدر: عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

أقامت عدة جهات حزبية نقابية وشعبية أردنية الجمعة سلسلة فعاليات تنوعت ما بين الاعتصامات والمسيرات وإصدار البيانات رفضاً لخطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، معتبرين أنها تسعى لتصفية القضية الفلسطينة وتأتي على حساب الأردن تمهيداً لجعله وطناً بديلاً، وإغفالاً لحق اللاجئين بالعودة.

ونظمت الفعاليات الحزبية والشعبية مسيرات في محافظتي الطفيلة وإربد مسيرات رافضة للخطة، وفي الكرك نظم الحراك الشعبي مسيرة أمام أضرحة الصحابة وشهداء معركة مؤتة (جعفر بن أبي طالب، زيد بن حارثة، عبد الله بن رواحة) استذكاراً لمواقفهم البطولية وفي محاولة منهم لحشد الناس واستمالة عواطفهم لرفض مخططات أمريكا عبر وزير خارجيتها جون كيري.

وفي عمان نظم حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي مسيرة وسط العاصمة عمان، كذلك أصدر حزب الجبهة الأردينة الموحدة بياناً، حذر فيه من منح أزواج وأبناء الأردنيات المتزوجات من غير الأردنيين الحقوق المدنية، حيث يمهد ذلك لهجرات جديدة تستهدف تصفية الأردن والقضية الفلسطينية على حدّ سواء، بحسب بيان للحزب.

ولفت نائب الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية عصام الخواجا إلى مجموعة من المخاطر التي يحملها مشروع “خطة كيري”، ولخصها بالتالي، أن المشروع هو امتداد لكامب ديفيد 2 بنسخة أسوأ تحمل مزيداً من الانتهاك والاغتصاب لحقوق الشعب العربي الفلسطيني، والخطة تلغي حق العودة وتسعى لتكريس التوطين، وتكرس الاستيطان الصهيوني في مناطق واسعة من الضفة الفلسطينية وتدعو للاعتراف به واقعاً جديداً، وتتضمن الخطة إصراراً أمريكياً صهيونياً على “يهودية دولة إسرائيل”، وهي تدفع الفلسطينيين للقبول بمناطق أمنية واسعة في الأغوار تكون تحت السيطرة الصهيونية، وتعني الاستلاب الكامل لمدينة القدس.

وفي بيان غير مسبوق، قال حزب الجبهة الأردنية الموحدة الذي يتزعمه أمجد المجالي وهو شقيق لوزير الداخلية حسين المجالي، إن منح أزواج وأبناء الأردنيات المتزوجات من غير الأردنيين الحقوق المدنية، يمهّد لهجرات جديدة تستهدف تصفية الأردن والقضية الفلسطينية على حدّ سواء.

وشدد الحزب في بيانه على رفض محاولات التلاعب بالمكون الاجتماعي الأردني، تحت غطاء الإنسانية والمواطنة، وتغيير الأردن ديمغرافيا، وعبّر عن رفضه مشاريع الحلول النهائية المطروحة والتي حملها جون كيري، وأهمية مراعاة حق الفلسطيني الذي هُجّر واقتلع من أرضه عنوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث