الببلاوي: الحكومة لن تستقيل

عدلي منصور: الشباب وقود لثورتي 25 يناير و30 يونيو

الببلاوي: الحكومة لن تستقيل

القاهرة- قال حازم الببلاوى، رئيس مجلس الوزراء، إن الحكومة لن تتقدم باستقالتها إلى رئيس الجمهورية بعد إقرار الدستور الجديد، مؤكدًا أنه لا يوجد من الناحية القانونية والدستورية بعد إقرار الدستور ما يتطلب من الحكومة الاستقالة، ولكن من ناحية التقييم السياسي لأداء الحكومة من قبل رئيس الجمهورية، فإنه يمكن أن يحدث في أي وقت.

وأكد الببلاوي، أن إجراء تعديل في حكومته وارد، ولكن من المبكر الحديث عنه، مشيرًا إلى أن المرحلة الانتقالية حددت مهام معينة للحكومة واختصاصاتها، وأن حكومته مستمرة في أداء مهامها، وتعمل على تحقيق مطالب الشعب وتحقيق أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وأضاف أن الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء، وزير التعاون الدولي، لم يتقدم باستقالته ومستمر في أداء عمله.

من جهة أخرى، أكد مسؤول حكومي، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن التعديل الوزاري “أمر حساس” لأنه يرتبط بموقف الفريق أول عبدالفتاح السيسي، نائب رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بشأن الترشح للرئاسة من عدمه، مشيرًا إلى أن إعلان موقفه بالترشح سيعقبه إعلان التعديل في حكومة الببلاوي.

على صعيد متصل، ثمّن المستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية، مشاركة المرأة المصرية في الاستفتاء على الدستور، مؤكدًا أن مشاركتهن الكثيفة تؤكد معاني كثيرة وحقوقًا واضحة، مضيفًا: “أضحيتن رمزًا للوعي السياسي، الذي بدأ بمشاركتكن الفاعلة في إشعال جذوة ثورتي 25 يناير و30 يونيو، وتجسد في اصطفافكن أمام لجان الاقتراع”.

ووجّه منصور، في كلمته للشعب بمناسبة إقرار الدستور، الأحد، كلمة للشباب، قائلًا: “لقد كنتم وقودًا لثورتي 25 يناير و30 يونيو، وأنتم مقبلون على مرحلة البناء والتمكين، ابنوا مستقبلكم، وانخرطوا في الحياة السياسية والعمل الحزبي، كونوا على ثقة في أن غرسكم الطيب سيخرج نباته”.

وطالب الأحزاب بتقديم برامج فعالة وملموسة لتحدث نقلة نوعية في الوعي السياسي المصري، مؤكدًا أن البقاء والنجاح في مصر سيكون للأصلح ومن يلبي طموحات المصريين.

ووجّه التحية لرجال الشرطة والقوات المسلحة الذين وصفهم بـ”عيون الوطن الساهرة”، مؤكدًا أنهم “تحمّلوا الكثير من المخاطر ليخرج الاستفتاء بصورة مشرفة”.

وأعرب عن شكره للقضاة الذين أشرفوا على الاستفتاء على الدستور، ومعبرًا عن سعادته في تجمع الشعب للاستفتاء على الدستور.

وتابع: “سعادتي غامرة، بما لمسته من مشاعر وطنية صادقة، جمعت بين أبناء وطن واحد، صفهم واحد، جمعهم واحد وإرادتهم واحدة، إرادة يحميها ويرعاها الله، فهو نعم المولى ونعم النصير”.

ودعا الشعب باسم مصر “أن تظلوا كما برهنتم، على قدر المسؤولية، نقطع على أنفسنا عهدًا أمام الله والوطن، أن نقدس العمل، ونحترم النظام، نتمسك بقيمنا وهويتنا وسطيتنا واعتدالنا أزهرنا وكنائسنا لنكن معا دوما من أجل مصر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث