ماراثون محكمة الحريري يبدأ في لاهاي

الادعاء يكشف عن رصد ومتابعة قبل عملية الاغتيال

ماراثون محكمة الحريري يبدأ في لاهاي

لاهاي – قال ممثل الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان إن جهات خارجية وداخلية متورطة بالتخطيط لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وأضاف الادعاء أن الحريري وضع تحت المراقبة قبل اغتياله بـثلاثة أشهر.

وتشمل لائحة الاتهام أربعة أشخاص هم مصطفى أمين بدر الدين وسليم جميل عياش وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا، وستتم محاكمتهم غيابيا.

وهناك متهم خامس هو حسن مرعي إلا أن ملفه لايزال يمر بمرحلة الإجراءات التمهيدية.

وقال الادعاء إن المتهمين راقبوا الحريري لأشهر قبل تنفيذ الجريمة.

ويعتمد الادعاء على بيانات الهواتف الخلوية التي استخدمها المتهمون أثناء فترة تخطيطهم للجريمة.

وأشار الادعاء إلى أن موكب الرئيس الحريري كان محصنا ضد العبوات التي يتم تفجيرها عن بعد مما دفع بمنفذي العملية إلى اللجوء لخيار التفجير الانتحاري.

وقال قاضي المحكمة ديفيد ري في جلسة المحاكمة الغيابية التي تعقد في لاهاي إن الادعاء ينوي استدعاء مئات الشهود، وإن الاستماع إليهم سيبدأ الأربعاء المقبل .

وقال رئيس وزراء لبنان الأسبق، سعد الحريري، خلال كلمة مقتضبة ألقاها أمام مقر المحكمة، إنه يبحث عن العدالة وليس الانتقام مضيفا أنه يأمل بكشف الحقيقة في نهاية المحاكمة.

وعبر الحريري عن أسفه لتورط لبنانيين يتبعون فريقا معينا باغتيال والده، مؤكدا أنهم يبقون أبرياء حتى تثبت إدانتهم.

واغتيل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق في 14 شباط / فبراير 2005 .

قتلى وجرحى في تفجير بالهرمل

وبالتزامن مع بدء المحاكمة وقع تفجير انتحارى بسيارة ملغومة في بلدة الهرمل أحد معاقل حزب الله والتي تقع في سهل البقاع قرب الحدود الشمالية مع سوريا.

وأعلنت مجموعة تطلق على نفسها “جبهة النصرة في لبنان” مسؤوليتها عن التفجير الذي أسفر عن وقوع 5 قتلى و36 جريحاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث