المعارك تستعر بين داعش والجيش الحر

أكثر من 100 قتيل في اشتباكات دامية لطرد القاعدة من المناطق السورية المحررة

المعارك تستعر بين داعش والجيش الحر

دمشق- قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء إن عناصر من المعارضة السورية قتلوا 34 أجنبيا من جماعة تابعة للقاعدة في شمال غرب البلاد خلال الثلاثة أيام الماضية.

ووقعت عمليات القتل في منطقة جبل الزاوية وجاءت فيما يبدو في إطار مواجهات بين تحالف من مقاتلي المعارضة السورية ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال وشرق سوريا.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري، إن غالبية القتلى من الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى جانب عدد من جماعة متحالفة اسمها جند الأقصى. وأضاف أنهم اعتقلوا وفصلوا عن المقاتلين السوريين ثم قتلوا.

ويتعذر التحقق من صحة التقرير من جهة مستقلة نظرا للقيود المفروضة على التغطية الصحفية في سوريا حيث تخوض قوات الرئيس السوري بشار الأسد معركة مع قوات المعارضة منذ نحو ثلاث سنوات قتل فيها أكثر من مئة ألف قتيل.

واندلع أحدث اقتتال بين خصوم الأسد قبل أربعة أيام في محافظتي حلب وإدلب بسبب رفض الأجندة الإسلامية المتشددة للدولة الإسلامية في العراق والشام والحرب الدائرة قرب الحدود التركية للسيطرة على معاقل في طرق الإمداد الرئيسية في شمال سوريا.

وامتد القتال أيضا إلى مدينة الرقة الشرقية وهي المدينة الوحيدة في سوريا التي تسيطر عليها قوات المعارضة سيطرة كاملة.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وهي جماعة رصد معارضة أخرى الإثنين إن 71 مقاتلا من الدولة الإسلامية في العراق والشام و20 مقاتلا من جماعات معارضة مناوئة و26 مدنيا قتلوا خلال عملية لطرد مقاتلي الدولة الاسلامية من الرقة ومناطق أخرى من سوريا منذ يوم الجمعة.

ودارت المعارك بينما سيطر مقاتلون من الدولة الإسلامية في العراق والشام على مناطق سنية في العراق في تحد لحكومة بغداد التي يقودها الشيعة والتي يقولون إنها متحالفة مع إيران مثل الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث