انهيار أمني في الفلوجة

إحراق المؤسسات الحكومية وفرار السجناء

انهيار أمني في الفلوجة
المصدر: بغداد - (خاص) من عثمان الشلش

قال مسؤولون محليون إن مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” المرتبطة بالقاعدة، سيطروا على الفلوجة، وأحرقوا معظم المؤسسات الحكومية وسط انهيار أمني، وفرار لسجناء من مراكز الاحتجاز في المدينة التابعة لمحافظة الأنبار غرب العراق.

وشهدت المدينة خلال الأيام الثلاثة الماضية معارك بين مسلحين وقوات الجيش العراقي بعد اعتقال نائب بالبرلمان وفض اعتصام لمحتجين سنة مناوئين لرئيس الوزراء نوري المالكي.

وفي وقت سابق الأربعاء رفعت السلطات العراقية حظرا للتجوال، فرضته قبل ثلاثة أيام على المدن الرئيسة في الأنبار.

ونزح عدد من السكان المحليين إلى الحبانية المجاورة التي تشهد هدوءا نسبيا، فيما تشهد مدن أخرى مثل الكرمة اشتباكات مسلحة.

وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس الأنبار لـ”إرم”: إن “الفلوجة سقطت هي وبعض أحياء الرمادي وقد تسقط الرمادي بالكامل خلال ساعات”.

وأضاف أن الفلوجة تشهد “انهيارا أمنيا حيث أحرقت أغلب المؤسسات الحكومية في المدينة على يد مسلحي القاعدة”.

وقال العيساوي إن “العشائر العراقية في الرمادي تستعد وتتأهب لمنع سقوطها بيد المسلحين مثل الفلوجة”.

وأشار إلى أن “الجيش يتأهب أيضا في أطراف المدن وأرسلت له تعزيزات وطائرات”.

وأعلنت بعض عشائر الأنبار في بيان ورد “إرم” أنها “سحبت مسلحيها من داخل المدن وأعادة الملف الأمني للشرطة المحلية”.

وأضاف البيان أن “أية قوة مسلحة تتواجد في الشوارع لاتمت للعشائر بصلة”، مؤكدا “دعم العشائر للشرطة من أجل السيطرة على الوضع الأمني”.

ومن جهته قال محافظ الأنبار أحمد الدليمي في بيان ورد “إرم”: “سنضع جميع إمكانياتنا من أجل دعم الأجهزة الأمنية والحفاظ على الوضع الأمني في المحافظة وثقتنا بأبناء محافظتنا كبيرة في التصدي للأفكار المتطرفة حفاظا على كرامتهم”.

وقال إن “أمن المحافظة وأستقرارها مسؤولية الجميع فعلى أبناء الأنبار الغيورين المحافظة على ممتلكات محافظتهم والدفاع عن أمنها وكرامتها”.

وأعلن المالكي، الثلاثاء سحب الجيش من مراكز المدن في الأنبار عقب الاشتباكات التي وقعت أثناء تحرك قوافل الجنود لفض اعتصام الرمادي.

وكان ذلك مطلبا لسكان المحافظة وغالبيتهم من طائفة السنة التي تتهم الحكومة بتهميشها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث