الإخوان يحشدون لـ”أسبوع الغضب”

الداخلية المصرية تبدأ حملة لملاحقة أنصار الجماعة

الإخوان يحشدون لـ”أسبوع الغضب”

القاهرة – دعا ما يسمى بـ”تحالف دعم الشرعية” المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين إلى البدء في التظاهر بمصر، الجمعة، فيما أُطلق عليه “أسبوع الغضب”، معتبرا أنهم على أعتاب مرحلة فاصلة من مراحل التصعيد، وذلك ردا على إعلان الحكومة جماعة الإخوان “تنظيما إرهابيا”.

وكشف مصدر داخل التحالف أن الكيان الداعم للإخوان سيتجه للتصعيد التدريجي على أن يشهد أعمال عنف واسعة مع اقتراب يوم الاستفتاء على الدستور، كاشفاً أنهم يخططون للتحرك لميادين حيوية خلال الأسبوع المقبل الذي سيشهد حشد أنصار الجماعة من المحافظات نحو القاهرة والجيزة لاقتحام الميادين.

وتتزامن تلك التحركات مع بدء الحكومة المصرية حملة اعتقالات في صفوف التنظيم ألقي القبض خلالها على العشرات بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي.

وقالت وزارة الداخلية المصرية إن شخصاً قتل في اشتباكات وقعت في المدينة الجامعية بجامعة الأزهر كما تم القبض على سبعة من مثيري الشغب في المدينة، فيما وجه وزير الدفاع المصري، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، تحذيراً من التعرض للمصريين، مؤكداً أن بلاده ستقف صامدة في مواجهة الإرهاب.

وقالت السلطات المصرية إن من يشارك في مظاهرات لجماعة الإخوان المسلمين سيواجه عقوبة الحبس خمس سنوات، وذلك بعد إعلان الحكومة الأربعاء اعتبار الجماعة تنظيما إرهابيا.

من جانبه، قال حزب “الحرية والعدالة” الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، في بيان له على لسان إسلام توفيق عضو الهيئة الإعلامية للحزب، إن الجماعة لن تقف مكتوفة الأيدي وإنها ستلجأ للقضاء للطعن على قرار الحكومة المصرية اعتبارها “تنظيماً إرهابياً”.

ووصف الحزب القرار بأنه باطل مشيراً إلى أنه “إجراء إداري، قابل للطعن عليه” طبقاً للقانون.

وكانت عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور حافلة في القاهرة شكلت الحادث الأول من نوعه الذي يستهدف مدنيين بشكل مباشر منذ موجة العنف التي بدأت عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي.

وأسفر الانفجار عن إصابات فقط إلا أنه ولّد مخاوف على طبيعة المرحلة المقبلة في مصر، وذلك غداة إعلان جماعة الإخوان تنظيماً إرهابياً ما يعني عقوبات مشددة على المنظمين أو حتى المشاركين في تظاهرات الجماعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث