الغضب الشعبي يتصاعد ضد إخوان مصر

الغضب الشعبي يتصاعد ضد إخوان مصر
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد بركة

شهدت العاصمة المصرية القاهرة أكثر من مسيرة شعبية نددت بتفجيرات مديرية أمن الدقهلية، وهاجمت تنظيم الإخوان المسلمين، كما قام المشاركون فيها برفع صور لقيادات التنظيم، لاسيما للرئيس المعزول محمد مرسي ومحمد بديع وخيرت الشاطر ومحمد البلتاجي وهم يرتدون الزي الأحمر المميز لمن صدرت ضده أحكام قضائية بالإعدام.

واللافت أنه رغم إعلان تنظيم “أنصار بيت المقدس” مسؤوليته عن الحادث، إلا أن الحس الشعبي للجماهير التي لم تفق بعد من صدمة عدد الضحايا واتساع نطاق الأبنية المدمرة ألقى باللائمة على الجماعة، بسبب تحالفها مع التنظيمات الإرهابية في سيناء وتوفير الدعم المالي والغطاء السياسي لعملياتها، لاسيما تلك التي تجري في محافظات الوادي والدلتا، وفقا لحديث عدد من المصادر الأمنية.

ورغم أن مشاعر الغضب الشعبي متأججة أصلا ضد الجماعة بسبب تظاهرات نساءها الأسبوعية في الشوارع، وطلبتها اليومية في الجامعات، على نحو بات يراه معظم المواطنين مؤامرة لحرمان البلد من الأمن والاستقرار، إلا أن ضخامة العملية الأخيرة جعلت العديد من الأهالي يتورطون في أعمال عنف ضد رموز وشخصيات إخوانية، إذ رصدت الأجهزة الأمنية عددا من الوقائع أبرزها الاعتداء على عضو بالجماعة استفز إحدى مسيرات تشييع جثامين الضحايا برفعه شارة رابعة ما أدى إلى حرق سيارته، كما تعرضت بناية يملكها د. عبد الرحمن البر الذي يوصف بأنه مفتي التنظيم إلى احتراق واجهتها، فضلا عن مهاجمة بعض مقرات حزب الحرية والعدالة / الذراع السياسية للإخوان، واقتحام العديد من محالهم في أكثر من محافظة من محافظات الدلتا القريبة من الدقهلية لاسيما دمياط والشرقية والمنوفية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن تحول ردود الأفعال من التنديد إلى العنف، لم يأت ردا على العملية الإرهابية التي جعلت المصريين يبيتون ليلتهم وهم يشعرون بالاكتئاب، بقدر ما جاء نتيجة تحركات رآها الشعب استفزازا كبيرا خصوصاً أنها وقعت بعد ساعات قليلة من التفجير، ومن هذه التحركات الهجوم على بيت الشيخ ياسر برهامي من جانب عناصر إخوانية بسبب تأييده للدستور، واعتداء طالبات الإخوان في جامعة الأزهر على الأساتذة، ومحاولة التنظيم تهريب عدد من عناصره المحتجزين بالسجن العمومي للمنصورة، فضلا عن مشاعر الشماتة التي أظهرها بعض نشطاء الجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها عبارات تشيد بمنفذي العملية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث