أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير الدقهلية

أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير الدقهلية

إرم – خاص

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس التي تنشط في محافظة شمال سيناء المصرية مسؤوليتها اليوم الأربعاء عن هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف مديرية أمن محافظة الدقهلية بدلتا النيل وأوقع 16 قتيلا ونحو 140 مصابا.

وقالت الجماعة في بيان نشر على الإنترنت إن أحد أعضائها نفذ الهجوم الذي وقع في الساعة الأولى من صباح أمس الثلاثاء.

وقال البيان “انبرى لهذه الغزوة ليث من ليوث الاسلام وبطل من ابطاله.”

وكانت الجماعة نفسها قد أعلنت مسؤوليتها عن محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية في سبتمبر ايلول.

في وقت سابق قالت وزارة الداخلية إن انتحاريا فجر سيارة مملوءة بالمتفجرات عند مديرية أمن محافظة الدقهلية مما أدى إلى مقتل 15 شخصا في هجوم يعد من بين أكثر الهجمات دموية منذ عزل الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي في يوليو تموز.

وقال مسؤولون أمنيون إن من بين القتلى 12 شرطيا على الأقل كما أدى الانفجار الذي وقع بعد منتصف الليل بساعة في مدينة المنصورة عاصمة المحافظة الواقعة شمالي القاهرة إلى إصابة زهاء 140 شخصا.

وتعهدت الحكومة المدعومة من الجيش بمحاربة “الإرهاب الأسود” وقالت إن الهجوم لن يعرقل خطة الانتقال السياسي وخطوتها التالية هي الاستفتاء على دستور جديد في يناير كانون الثاني.

ودفع الهجوم مجلس الوزراء لإصدار بيان نقلته وكالة الانباء الرسمية يعلن فيه أن جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي “جماعة ارهابية” لكن المسؤولين لم يتهموا الجماعة صراحة بشن الهجوم.

وأدانت جماعة الاخوان المسلمين في بيان صدر عن مكتبها الاعلامي في لندن الانفجار ووصفته بأنه “محاولة خائنة ترمي إلى إلقاء العداوة والبغضاء بين أبناء مصر.”

وقال شهود عيان ووسائل الإعلام الرسمية إن مئات من الناس الغاضبين في المنصورة هاجموا وأحرقوا في وقت لاحق اليوم مباني ومتاجر يشتبهون في أنها مملوكة لأعضاء من الإخوان المسلمين.

وهاجم آخرون حافلة خالية من الركاب وأشعلوا فيها النار بعد أن رأوا في وقت سابق أحد ركابها يلوح بأربعة أصابع وهي إشارة يستخدمها الإخوان المسلمون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث