مسرحية فلسطينية تخيف الإسرائيليين

مسرحية فلسطينية تخيف الإسرائيليين

القدس (خاص) – من ابتهاج زبيدات

في بيان موجه إلى المسؤولين في الحكومات ووسائل الاعلام في الولايات المتحدة وأوروبا، عممت حركة إسرائيلية شريطا يضم مشاهدا من مسرحية عرضت في رام الله، مؤخرا، تعتبرها “منبرا للتحريض الفلسطيني الرسمي المتواصل ضد إسرائيل” وتستخدمها ضد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بدعوى أنه “ليس صادقا في التوجه إلى عملية سلام مع إسرائيل، إذ يدعو للسلام بالكلام ولكنه في الواقع يربي أجيالا على كره إسرائيل والكفاح من أجل إزالتها”.

والحركة الاسرائيلية المذكورة تدعى “Palestinian Media Watch” (نظرة إلى الإعلام الفلسطيني)، ويتم تمويلها بملايين الدولارات في كل سنة من جهات يمينية صهيونية. وهي متخصصة في مراقبة الإعلام الفلسطيني وكشف مواد معادية فيها للفلسطينيين. وتوزع هذه المواد على نطاق واسع في دول الغرب. وقد نشرت في الماضي العديد من المواد الإعلامية المرصودة، وأصبحت منشوراتها مادة إعلامية تستخدمها الحكومة الإسرائيلية وأجهزة مخابراتها في التحريض على القيادة الفلسطينية بكل فصائلها.

وفي الشريط المرفق تظهر مشاهد من مسرحية عرضت مؤخرا ضمن المهرجان الخامس لنادي شباب رام الله تحت عنوان “مهرجان الوفاء للتراث وإرث الأجداد”. وأبرزت حقيقة أن العرض أقيم تحت رعاية الرئيس عباس، وأغفلت حقيقة أن عباس لم يحضر المسرحية.

ويظهر في أحد المشاهد مجموعة من الثوار الفلسطينيين المسلحين يدخلون في اشتباك مع إسرائيليين فيقتلونهم جميعا وينتصرون عليهم ثم يكتشفون بأن في صفوفهم يوجد فلسطيني يتعاون مع الاحتلال الإسرائيلي فيصدرون عليه حكما بالإعدام في محكمة ميدانية وينفذون الحكم على الفور بقتله في الشارع.

وتنقل الحركة الإسرائيلية هتاف إحدى الممثلات في المسرحية وهي تقول بصوت عال: “وحدوا صفوفكم أيها الفلسطينيون. فلسطين تناديكم. حيفا وعكا ويافا والرملة وطبريا وصفد تناديكم. كل فلسطين تناديكم، من النهر إلى أعماق البحر”. وهي تعتبر ذكر هذه البلدات القائمة داخل الخط الأخضر ويسكنها فلسطينيو 48 المواطنين في إسرائيل، تعبيرا عن رفض القبول بإسرائيل والطموح الفلسطيني لإقامة دولة فلسطينية على أرض فلسطين التاريخية مكان إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث