العراق يتعهّد بمحو القاعدة عن أراضيه

العراق يتعهّد بمحو القاعدة عن أراضيه
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

تعهد قائد العمليات في جهاز مكافحة الإرهاب اللواء فاضل برواري، بمحو عناصر القاعدة والمليشيات وتطهير جميع مناطق العراق منهم، داعياً إلى سحقهم من دون رحمة، فيما قتل أربعة صحافيين بعد أن سيطر مسلحون على مبنى “قناة صلاح الدين الفضائية ” بمدينة تكريت .

وكشف برواري عن أن العمليات العسكرية لن تستهدف صحراء الأنبار والبادية الغربية فقط بل تستهدف أي شخص من الموالين للقاعدة والميليشيات في أي منطقة في العراق، وأنه سيكون لها صولات وجولات واسعة من الشمال إلى الجنوب وتبدأ من الهرم، لافتا إلى أنهم يعرفون هؤلاء الأشخاص.

ورأى برواري في تعليقة في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، إن “الإرهاب يحاول يائسا أن يخلط الدم العراقي بأفكاره التكفيرية المنحرفة”،وأضاف إن “العمليات ستنتهي بإغلاق القنوات التلفزيونية المحرضة على القتل وإغلاقها”، مختتماً كلامه بتحذير شديد اللهجة ومستخدما عبارة:”وقد أعذر من أنذر”.

وتشترك قوات العمليات الخاصة التابعة لـ”جهاز مكافحة الإرهاب التي يقودها اللواء فاضل برواري، في العملية الأمنية الواسعة التي تنفذها قوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقية في مناطق الصحراء الغربية ووادي حوران والوادي الأبيض غرب محافظة الأنبار (110 كلم غرب بغداد).

وأطلق رئيس الوزراء نوري المالكي اسم “ثأر القائد محمد” على العملية الأمنية التي تجري منذ ثلاثة أيام غرب الأنبار، والاسم هو تكريماً لقائد الفرقة السابعة اللواء الركن محمد الكروي الذي قتل أول من أمس السبت مع عدد من الضباط والجنود بكمين نصبته “داعش” في وادي حوران (420 كلم غرب الأنبار).

من جانب آخر، تمكنت الشرطة العراقية من تحرير مبنى “قناة صلاح الدين الفضائية ” في مدينة تكريت (100 كلم شمال غرب بغداد)، من مجموعة مسلحة احتلته الإثنين.

وأبلغ مصدر في القناة “إرم” إن أربعة صحافيين قتلوا بتفجير نفذه انتحاري بحزام ناسف كان يرتديه، داخل مبنى القناة.

وبحسب جمعية الدفاع عن حرية الصحافيين في العراق فإن أكثر من 12 صحافياً قتل منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، غالبيتهم في محافظة نينوى (405 كلم شمال بغداد )”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث