المعارضة السورية المسلحة تتقدم في حلب

المعارضة السورية المسلحة تتقدم في حلب

بيروت ـ قال نشطاء سوريون إن قوات المعارضة السورية المسلحة سيطرت على مستشفى الكندي الواقع في مدينة حلب، بعد الانتهاء من تفتيش مباني المستشفى تفتيشاً كاملاً، بينما اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قوات النظام بتنفيذ “جريمة” عبر القصف العشوائي في حلب.

وافاد النشطاء أن عناصر من الجبهة الإسلامية وجبهة النصرة تمكنت من اقتحام مباني المستشفى بعد تفجير سيارتين ملغمتين، إحداهما في مدخل المبنى الجديد والأخرى في مدخل المبنى القديم، وقالوا إن عددا من جنود النظام قتلوا وأسر آخرون ممن كانوا في المستشفى، وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 35 من مسلحي المعارضة قتلوا في الاشتباكات.

ويقع المستشفى على مرتفع يطل على مناطق واسعة من مدخل مدينة حلب الشمالي ويعيق تقدم قوات المعارضة باتجاه سجن حلب المركزي، الذي يتخذه الجيش السوري ثكنة عسكرية إضافة لكونه يضم آلاف السجناء.

من جانبها وصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان السبت عمليات القصف العشوائي التي تقوم بها القوات النظامية السورية على حلب منذ فترة أنها “جريمة”.

ونقل تقرير أصدرته المنظمة عن الباحث أولي سولفانغ قوله إن القوات الحكومية تقصف الرجال والنساء والأطفال بدون تمييز، واعتبر أن “سلاح الجو السوري إما غير كفء إلى حد الإجرام ولا يكترث بقتل أعداد كبيرة من المدنيين، وإما يتعمد استهداف المناطق التي يتواجد فيها المدنيون”.

وتنفذ الطائرات المروحية والحربية السورية منذ أكثر من أسبوع غارات على أحياء عدة في شرق مدينة حلب التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة وعلى مدن وقرى في المحافظة، وتستخدم قوات النظام في القصف “البراميل المتفجرة” التي تحتوي على أطنان من المتفجرات ويصعب التحكم بالهدف الذي تلقى عليه.

ونقل التقرير عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان القول بأن تلك الغارات أوقعت 232 قتيلا بين 15 و18 ديسمبر/كانون الأول الحالي، وذكر أن تلك الفترة شهدت “القصف الجوي الأعنف على حلب” منذ بدء الأزمة في منتصف مارس/آذار 2011.

وأشارت المنظمة إلى أن الهجمات التي نفذتها قوات المعارضة في الفترة نفسها التي يتحدث عنها التقرير ضد مناطق يسيطر عليها النظام “بدت كذلك عشوائية وغير قانونية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث