القاعدة تدعي النصر في سوريا خلال أيام

القاعدة تدعي النصر في سوريا خلال أيام

دمشق – يدعي صاحب امتياز تنظيم القاعدة في سوريا أن الحرب الأهلية ستنتهي قريباً بنصر للقاعدة، ويقول إنها سترفض أي نتائج لمحادثات السلام الشهر المقبل، وأضاف أبو محمد الجولاني في أول مقابلة له نقلتها صحيفة “ديلي تلغراف” أن النصر سيأتي في غضون أيام.

وقال الجولاني: “إن المعركة انتهت تقريباً، وقد أنهينا نحو 70 % منها، ولم يتبقى سوى القليل، وأضاف: “سوف نحقق النصر قريباً، ونحن ندعو الله أن تتوج هذه الجهود بالنصر”.

فيما يحضر نظام الأسد لعقد مؤتمر سلام في سويسرا مع الحكومات الغربية وروسيا، قال الجولاني: “أن هذا المؤتمر سيدفع البلاد إلى الوراء 50 أو 100 سنة نحو الديكتاتورية”.

وفي نفس السياق قال الجولاني: “نحن وأطفال ونساء سوريا لن نعترف بأي نتائج لمؤتمر جنيف 2، أولئك الذين يشاركون في المؤتمر لا يمثلون الشعب الذي قدم التضحيات، إلى جانب ذلك، من الذي أذن لهم بتمثيل الشعب السوري؟”.

وظل الجولاني مجهولاً حتى أوائل عام 2012 عندما ظهر كقائد لمجموعة جديدة، أعلنت الولاء لتنظيم القاعدة واستخدمت أساليبها، بما في ذلك التفجيرات الانتحارية.

ومع ذلك، فإن لدى جبهة النصرة خلافات مع الفصيل الآخر لتنظيم القاعدة، الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام، الذي أصبح الأكثر عنفاً في شمال سوريا.

ولم يفسر الجولاني، الذي غطى وجهه أثناء المقابلة، لماذا قرر الخروج عن صمته الآن، ولكن قد يكون ذلك لاستعادة بعض من الاهتمام الدولي الذي حظيت به الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام .

ويبدو أن الجولاني خرج عن صمته لمناشدة الدعم من المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى إذ أنه يصف معركته علناً بالطائفية، قائلاً أنها ضد التوسع الشيعي لإيران في المنطقة.

وأضاف الجولاني: “إن استمرار نظام الأسد، والذي يصب في مصلحة القوى العظمى والصفويين، سيؤدي إلى المضي قدماً نحو الهدف التالي لهم وهو شبه الجزيرة العربية، التي تعرف الآن باسم المملكة العربية السعودية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث