أبو قتادة يرفض المثول أمام قاض عسكري

أبو قتادة يرفض المثول أمام قاض عسكري
المصدر: عمَان- (خاص) من حمزة العكايلة

رفض منظر التيار السلفي الجهادي في الأردن عمر محمود عثمان الملقب بأبي قتادة الإجابة على أسئلة محكمة أمن الدولة في أولى جلسات محاكمته حول قضية الألفية المتهم بتدبيرها.

وقال أبو قتادة الثلاثاء وفق مصادر قضائية: لن أجيب على أي سؤال للمحكمة فهي خيانة للإتفاق الذي تم تسليمي على أساسه، وأن وجود قاض عسكري يتنافى مع الإتفاق الذي تم تسليمه على أساسه قادماً من بريطانيا.

وأكد المصدر نفي أبو قتادة التهم الموجهة إليه في ما يعرف بقضية “الألفية” التي أسندت إليه كمتآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية ضد سياح أثناء احتفالات الألفية فى الأردن عام 2000، وقال أبو قتادة لهيئة المحكمة” أنتم تعلمون أني لست مذنب وأن القضية ملفقة”.

ولدى نظر المحكمة بالقضية الثانية التي حكم فيها أبو قتادة غيابياً عام (2000) بالسجن (15) عاماً والمعروفة باسم (الإصلاح والتحدي)، طلب مدعي عام أمن الدولة العقيد فواز العتوم من هيئة المحكمة عدم قبول وكالة المحامي غازي الذنيبات عن أبو قتادة كونه كان شاهدا رئيسيا وخبيرا في قضية الألفية التي يحاكم بها أبو قتادة ايضا.

وقررت المحكمة تأجيل النظر فى القضية، وحددت الرابع والعشرين من كانون أول/ديسمبر القادم موعدًا جديداً لاستكمال المحاكمة في القضية ذاتها وقضية “الإصلاح والتحدي”.

وترأس هيئة محكمة أمن الدولة القاضي أحمد القطارنة، وعضوية القاضي المدني سالم القلاب والقاضي العسكري العقيد محمد العفيف.

جدير ذكرة أن أبو قتادة المولود عام 1960 حُكم عليه غيابياً في الأردن بالإعدام عام 1999، بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات إرهابية، كما حكم عليه عام 2000 بالسجن مدة 15 عاماً، لإدانته بالتخطيط لتنفيذ هجمات “الألفية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث