الإخوان يبدأون معركة إسقاط الدستور

جماعة الإخوان المسلمين للمصريين: : التصويت بـ "لا" اعتراف بـ "30 يونيو"

الإخوان يبدأون معركة إسقاط الدستور
المصدر: القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

دخلت جماعة الإخوان المسلمين معركة إسقاط دستور 2013، الذي سيتحدد موعد الاستفتاء الشعبي عليه، من خلال دعوة الرئيس المؤقت، المستشار عدلي منصور، خلال أيام، وذلك عبر تزوير نسخ من مسودة الدستور المطروحة للنقاش المجتمعي، بعد أن ضبطت الأجهزة الأمنية آلاف النسخ في بعض المصالح الحكومية والجامعات، لتوزيعها على المواطنين والطلاب، لخلق رأي عام معادٍ لدستور “لجنة الخمسين”. وتمّ التزوير في مواد تتعلق بالحريات والشريعة الإسلامية.

جاء ذلك في الوقت الذي احتشدت فيه المواقع والصفحات الإلكترونية لجماعة الإخوان المسلمين، بدعاوى أن الدستور يعترف بحق الشواذ في الحياة العامة وإباحة العلاقات بين الشباب والفتيات بدون زواج، ووصل الأمر إلى أن أفتت تلك الصفحات بأن مجرد المشاركة في الاستفتاء حرام شرعًا.

وخاطبت حملة “باطل” المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين أنصارها، بعدم المشاركة في الاستفتاء على الدستور، موضحين في بيان أن التصويت بـ “لا” يعتبر اعترافًا بـ 30 يونيو/ حزيران، التي يعتبرونها انقلاباً. ويقصد الإخوان أن المشاركة في التصويت، ولو بالرفض، يعني أن الإخوان معترفون بالدستور وبـ “ثورة 30 يونيو”.

وقال البيان: نرفض بشكل تام الدستور الباطل الذي وضعته الحكومة الانقلابية الغاشمة، كما ندعو جموع الشعب المصري الحر إلى مقاطعة الاستفتاء وعدم المشاركة في التصويت على الدستور الباطل، لأنه وُضع من خلال لجنة باطلة غير شرعية عينها انقلاب عسكري باطل.

وتابع البيان منبهاً إلى أن مجرد التصويت بـ “لا” يعتبر اعترافًا بشرعية لجنة “الخمسين”، التي عينها الانقلاب العسكري الدموي، الذي تم يوم 3 يوليو/ تموز، والذي تعدى على الشرعية المكتسبة من الشعب بالتصويت الحر المباشر، مضيفاً أن التصويت يعتبر أيضاً خيانة لدماء شهدائهم الغالية، وخيانة للمعتقلين داخل سجون الانقلاب.

واختتم البيان بالدعوة لمقاطعة الاستفتاء على الدستور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث