قريع: كيري جنرال يسعى لأمن إسرائيل

قريع: كيري جنرال يسعى لأمن إسرائيل

رام الله- وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد قريع وزير الخارجية الأمريكية جون كيري “بالجنرال” الذي يبحث عن الأمن لإسرائيل مقابل السلام.

وقال قريع إن استمرار المفاوضات بشكلها الحالي، يعني منح الفرصة للاحتلال لمزيد البناء الاستيطاني وتهويد القدس، وإن على معسكر السلام الإسرائيلي العمل على تغيير المنهج التفاوضي لدى قادته.

وتحدث قريع، خلال ندوة برام الله عن المفاوضات، حول مقترح كيري بمنح السلطة الفلسطينية 1% من الأراضي داخل المنطقة المصنفة “ج”، مشيرا إلى أن الحديث يدور فقط عن 20 ألف دونم من أصل 2 مليون دونم هي جزء من الأراضي الفلسطينية.

وبين قريع أن الموضوع الأساسي هو إنهاء الاحتلال، وأن عدا ذلك هو تضييع للوقت.

بدوره، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه إنه لا يوجد ما يسمى مفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وإنما مجرد لقاءات ونقاشات، تسعى إسرائيل منها لكسب مزيد من الوقت للتوسع الاستيطاني، وتهويد القدس.

وبين عبد ربه، على هامش مشاركته في ندوة حول المفاوضات عقدها تحالف السلام الفلسطيني في رام الله، إن إسرائيل لا تتحدث خلال اللقاءات سوى عن الاحتياجات الأمنية لها، متجاهلة التزاماتها تجاه الفلسطينيين.

وقال: “تعمد إسرائيل وتحت ستار الحجج الأمنية بالتوسع في المستوطنات وبناء الجدار، وتقتحم مناطق السلطة الفلسطينية وتسيطر على أجزاء كبيرة منها”.

وطالب عبد ربه الدول الأوروبية وأمريكا بمشاركة أوسع لدعم مسيرة التفاوض، متسائلا حول جدوى العضوية الفلسطينية في الأمم المتحدة إن لم يكن هناك ضمانات دولية لأي اتفاق قد يتم توقيعه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث