السعودية تتحاشى مليون إثيوبي مخالف

السعودية تتحاشى مليون إثيوبي مخالف
المصدر: إرم - (خاص) من ريمون القس

نشر المدون السعودي الشهير “مجتهد” تغريدة على “تويتر” تفيد بأن أعداد الإثيوبيين المخالفين في مدينتي مكة المكرمة وجدة غرب المملكة العربية السعودية يصل إلى المليون، مضيفاً أن “السُّلطات السعودية تتحاشى الصدام مع الإثيوبيين المخالفين، والحملة الأمنية ضدهم ليست سوى فقاعة إعلامية وإجراءات شكلية”.

وأشار مجتهد في تغريدته أن المواجهة مع الأثيوبيين تكشف للداخلية أن عددهم الحقيقي في مكة وجدة قد يصل لنحو المليون وأن هناك توجيه سري للقوى الأمنية بتحاشيهم وبقاء الحملة شكلياً في الإعلام.

وأغلق إثيوبيون، الجمعة، طريق “مكة-جدة” السريع وأعتدوا على سيارات عابرة بالحجارة، قبل أن تقوم الشرطة بتفريقهم على خلفية الحملات المكثفة التي تشنها الجهات الأمنية في أنحاء المملكة لتعقب العمال غير الشرعيين وكفلائهم وأصحاب الأعمال التي يشتغلون بها، بعد أن انتهت فترة السماح التي منحتها الرياض لهؤلاء العمال لتوفيق أوضاعهم وفق قوانين العمل الجديدة في 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويستفيد مجتهد من استخدام شريحة واسعة من السعوديين من السلفيين إلى الليبراليين ومن الأمراء والوزراء إلى العامة لـ “تويتر”، ليجذب عدداً كبيراً من المتابعين بعدما كتب عدة تغريدات عن مزاعم تتعلق بالعائلة الحاكمة.

وحازت تغريدات “مجتهد” على شهرة كبيرة لدرجة أن المفتي العام في السعودية أطلق هجوماً على “تويتر” قبل عام دون أن يشير إلى “مجتهد” بشكل مباشر، قائلاً إن وسائل الإعلام الاجتماعي تروج الأكاذيب، وتشن هجمات على شخصيات دينية واجتماعية.

وكانت الكثير من التخمينات التي قُدِّمت حول هوية “مجتهد” تفيد بأنه ربما يكون أحد الأمراء وأنه مقيم بالسعودية، إذ فاق عدد متابعيه على “تويتر” مليون و 270 ألف متابع.

وتثير القضايا التي يطرحها مدونون سعوديون من فئة الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً واسعاً في أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة، إذ يناقشون مشاكلاً اجتماعية، وينتقدون الحكومة والفساد، بحرية على الشبكة العالمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث