مقتل 120 شخصاً في قتال شمال اليمن

مقتل 120 شخصاً في قتال شمال اليمن

صنعاء- قالت صحيفة الثورة اليمنية الأحد إن القتال بين المتمردين الحوثيين الشيعة والسلفيين في شمال اليمن أدى إلى مقتل ما يزيد على 120 شخصاً. واتهم مسؤول حكومي الحوثيين بخرق وقف لإطلاق النار بين الجانبين.

ونقلت الصحيفة عن أمين الحميري رئيس لجنة مراقبة وقف إطلاق النار المعمول به منذ الشهر الماضي، إن عدد قتلى السلفيين في بلدة دماج ارتفع إلى أكثر من 120 قتيلاً، فضلاً عن إصابة العشرات.

وأضاف أنه لا تتوافر أي إحصائية لعدد القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

وبدأت الاشتباكات بعد أن اتهم الحوثيون الذين يسيطرون على معظم أنحاء محافظة صعدة السلفيين بحشد الآلاف من المقاتلين ومن بينهم أجانب في مدرسة دينية في دماج بهدف مهاجمتهم.

ويقول السلفيون إن الأجانب هم طلاب وفدوا لدراسة علوم الدين في دار الحديث التي أسست في الثمانينات.

ونقلت الثورة أيضاً عن يحيى أبو إصبع رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء الصراع قوله إن المقاتلين الحوثيين خطفوا جنديين من لجان مراقبة الهدنة السبت متهمين اياهما بتزويد السلفيين بأسلحة وذخائر.

ونقلت الصحيفة عن أبو إصبع قوله “إطلاق النار بالأسلحة الخفيفة لم يتوقف طوال الأيام الماضية” مضيفاً أن الوضع في دماج “مأساوي” وأن جثث القتلى ملقاة في الشوارع والسكان يعانون نقص في الغذاء.

ولم يتسن الإتصال بمتحدث باسم الحوثيين للتعليق على التقرير.

وقالت الصحيفة إن أبو إصبع دعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي إلى تطبيق وقف إطلاق النار الذي اتفق عليه الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث