الجهاد أصبح “خمس نجوم” في سوريا

الجهاد أصبح “خمس نجوم” في سوريا

حلب – أثار اندفاع الجهاديين الأجانب إلى سوريا من بريطانيا والولايات المتحدة وأجزاء أخرى من أوروبا ظاهرة جديدة، حيث أن المقاتلين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لتجنيد أعضاء جدد، ونشر كلمات التأبين لشهدائهم، وإرسال الرسائل إلى أحبائهم وإسداء المشورة إلى المتطوعين المحتملين.

وعلى عكس الجهاد في أفغانستان في الثمانينات، حيث خضع مقاتلو القاعدة للممارسات الوهابية المتزمتة من أسامة بن لادن وانقطعوا عن العالم الخارجي لعدة أشهر؛ فإن الليالي في سوريا تنقضي بالألعاب عبر الإنترنت، والدردشة مع الأهل في بريطانيا أو مشاهدة أشرطة فيديو تنظيم القاعدة على شبكة الانترنت التي يتم توفيرها في أماكن سكنهم.

ويقول شيراز ماهر،المحلل في المركز الدولي لدراسة التطرف لصحيفة ديلي تلغراف: إن “الأشياء الثلاثة الأساسية المطلوبة للسفر إلى سوريا كما يقول الجهاديون هي ورق التواليت، وحقيبة الإسعافات الأولية والآيباد”.

ويضيف “معظم هؤلاء الرجال جاؤوا من المجتمعات الغربية وهم معتادون على استخدام تويتر ووسائل التواصل الأخرى.. تويتر هو منبرهم الفوري لتبادل المعلومات”.

ويعتقد الجهاديون أن الأمور جيدة بالنسبة لهم في سوريا، لأن عبارة “جهاد الخمس نجوم” بدأ تداولها على الانترنت. وجاء في إحدى التغريدات من سوريا: “أحد اخوتنا في مالي لم يتمكن من تغيير ملابسه أو الاستحمام لمدة شهرين، سبحان الله.. هنا إنه حقا جهاد الخمس نجوم”.

ويقول المحللون إن الترويج لجهاد الخمس نجوم، أداة تجنيد فعالة وإن “هذه الفكرة محددة لسوريا، كما أن الجهاديين يقولون إن هذا الترف لن يستمر إلى الأبد، فتعالوا واستفيدوا من الآن”.

وفي نفس السياق، يقول ماهر “بالمقارنة مع الحرمان في قندهار، هؤلاء الرجال في سوريا يرسلون صور عبر تويتر لشوكولاتة الكيت كات ومشروب ريد بول.. وسائل التواصل الاجتماعي ساعدت على تسهيل إحضار البريطانيين إلى سوريا”.

ويجري أيضا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من قبل المقاتلين لإدامة الاتصال مع أحبائهم أو لتخزين مذكراتهم.

فقد نشر أحد المقاتلين صورة لعبارة جميلة من أخته الصغيرة ،أما آخر فقد استخدم حسابه على تويتر لتوثيق رحلته إلى سوريا والمعارك التي شارك بها هناك، وعن طبيعة عمله “كحارس شخصي” لـ”أمير” أو قائد المجموعة.

ويقول ستيفن ستالينسكي المدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للأبحاث إن وسائل التواصل الاجتماعي تستخدم ايضا بشكل واسع للاعلان عن الوفيات، واستخدم مصطلح “تغريدة استشهادية” في وصف نشر المقاتلين لصور زملائهم الذين قتلوا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث