دعوات إلى إيقاف هجرة مسيحيي العراق

دعوات إلى إيقاف هجرة مسيحيي العراق
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

دعا نواب ورجال دين مسيحيون السفارات الغربية في بغداد إلى إيقاف مساعدتها للمسيحيين في الهجرة من العراق ، مطالبين الحكومة ورجال الدين المسلمين بمضاعفة جهودهم للاحتفاظ بمواطنيهم المسيحيين.

وانخفضت أعداد المسيحيين في العراق من أكثر من مليون ونصف المليون قبل تسعينات القرن المنصرم إلى أقل من 300 الف مسيحي بسبب هجرة المسيحيين التي بدأت منذ عام 1991 بعد فرض الحصار الاقتصادي على العراق، وتفاقمت هذه الهجرة بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003 وما أفرزه من واقع أمني متردٍ في عموم البلاد أدى إلى استهداف المسيحيين بشكل مباشر من قبل تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الاخرى .

ورأى النائب عن “كتلة الرافدين ” التي تمثل المكون المسيحي في البرلمان العراقي عماد يوخنا في بيان أن “هناك جملة قضايا على الحكومة العراقية معالجتها للحد من هجرة المسيحيين وخاصة ضمان الأمن وفرص العمل وحماية مناطقهم وإزالة آثار التغييرات السكانية فيها لإشاعة قدر من الاطمئنان”، داعيا إلى ” وضع استراتيجية خاصة تعنى بمناطق تواجدهم لتنميتها اقتصاديا وسن قوانين تقوي من حضورهم في الدولة العراقية دون اقصاء وتهميش”. وأشار إلى إن ” وضع المواطنين المسيحيين الآن مرتبط بوضع العراقيين عموما ومعاناتهم بسبب انعدام الاستقرار”، مطالبا “بتحرك دبلوماسي في الخارج ومبادرات يتخذها قادة المسلمين في الداخل لتأكيد تصميمهم على عدم التفريط بمسيحيي العراق”.

وكان رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس روفائيل الأول انتقد بشدة منح مسيحيي العراقت أشيرات للهجرة ، معتبرا أن “هذا الأمر بالغ الأهمية في نظرنا ويشكل فضيحة، لأنه يوميا تغادر البلاد عائلتان أو ثلاث. ثمة استراتيجية كاملة لمساعدة المسيحيين على مغادرته”.

وأعرب عن الأسف لأن السفارات والقنصليات الأجنبية تعطي أفراد هذه الطائفة الموجودة في العراق منذ بداية المسيحية تأشيرات لجوء.

وأضح أنه “اذا كان اشخاص يشعرون بالخوف ومهددون فعلا، فمن حقهم أن يغادروا البلاد، لكن هناك اشخاص في المناطق الآمنة يغادرون مثل إقليم كردستان في شمال العراق ” محذرا من أن” الشرق الأوسط سيفرغ من المسيحيين وهذه خسارة كبيرة فحضورهم ومؤهلاتهم وانفتاحهم أمور حيوية وأكثرية المسلمين تقدر الحضور المسيحي.”

وأعلن البابا فرنسيس أن الكنيسة الكاثوليكية لن تقبل أن تكون منطقة الشرق الأوسط بلا مسيحيين، داعيا إلى احترام حق الجميع في حياة كريمة وممارسة معتقداتهم الدينية بحرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث