الدستور المصري يعلن الحرب على اﻹرهاب

الدستور المصري يعلن الحرب على اﻹرهاب
المصدر: إرم- (خاص) من سامح لاشين

استحدثت لجنة الخمسين مادة جديدة لمكافحة ظاهرة اﻹرهاب وتنص المادة على أن “تلتزم الدولة بمواجهة الإرهاب بمعايير تعريف الأمم المتحدة له بكافة أشكاله وبتجفيف منابعه الفكرية والمجتمعية والمادية باعتباره تهديدا للوطن وللمجتمع وذلك دون إهدار للحقوق والحريات، وينظم القانون أحكام وإجراءات مكافحة الإرهاب والتعويض العادل عن الأضرار الناجمة عنه وبسببه”.

وقال محمد سلماوي إنّ إقرار هذه المادة بعد الحادث اﻷثم في الشيخ زويد كان ردا عمليا من خلال نص دستوري واضح للمرّة الأولى في تاريخ مصر لمواجهة اﻹرهاب وأعلان الحرب عليه.

وأشار خلال مؤتمر صحفي في مقر لجنة الخمسين بمجلس الشورى إلى أن المادة تُلزم الدولة بمكافحة اﻹرهاب، وأن المادة نصت أن تكون مواجهة الدولة للأرهاب بمعايير التعريف الدولي للإرهاب ولا تلتزم بالمواجهة فقط ولكن تقوم بتجفيف منابعه الفكرية واﻹقتصادية، وذلك دون إهدار الحقوق والحريات العامة المنصوص عليها في الدستور.

وقال إن المادة نصت أيضا على ضرورة التعويض العادل للأثار الناجمة عن اﻹرهاب لمن أضير من أحداث اﻹرهاب، فرأينا أسراً وأفراداً أُصيبوا إصابات لا تعوض، ومن ثم وجب على الدولة تعويض من أصيب بمكروه من اﻹرهاب.

وأشار سلماوي أن هذا النص جاء في وقت تتصاعد في الحرب مع اﻹرهاب ومن واجب الدستور القادم أن يواجه هذه بل ضرورة أن يواجه هذا العدو.

وأشار إلى أن الدستور هو خارطة الطريق، لأنه سينص على البناء الجديد للدولة، لذا كانت اﻷعمال اﻹرهابية التى لا تنفصل إطلاقا عن ما نحن نقوم به الآن من عمل لإعادة بناء الدولة، وأن اﻹرهاب يعمل ضد بناء الدولة المصرية لذا كان يجب مواجهة اﻹرهاب.

واوضح أن واجبات الدولة مسلم بها ونحن الآن فى ظرف يستوجب مواجهة اﻹرهاب، هذا الخطر الداهم الذي نواجه الآن، مشيرا إلى أن وضع مادة في الدستور لمواجهة اﻹرهاب ﻷنه خطر داهم ومستمر ولذلك وضعنا المادة في الدستور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث