شعار رابعة يثير الجدل في الأردن مجدداً

شعار رابعة يثير الجدل في الأردن مجدداً
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

مازال شعار رابعة يتصدر حديث عدد من النخب السياسية والشعبية في الأردن، بخاصة بعد إحالة ثلاثة ناشطين من الحركة الإسلامية إلى محكمة أمن الدولة عقب توزيعهم للشعار في شوارع العاصمة عمّان.

والجديد في رابعة هذه المرة، تصريح أطلقه الناشط في الحراك الشبابي الإسلامي ثابت عساف والذي كان من بين ثمانية ناشطين أطلق سراحهم قبل نحو اسبوع بعد اعتقال دام أكثر من أربعة أشهر على خلفية تهم بإطالة اللسان وتقويض نظام الحكم.

وقال عساف في تصريحه: إن مليون شعار لـ”رابعة”ستوزع في أرجاء الأردن المختلفة، في حال لم يفرج عن معتقلي “شعار رابعة”، مشيراً أن المليون شعار ستكون دفعة أولى فقط.

وتساءل في تصريحه لماذا لم يعتقل جاسوس إسرائيلي واحد في الأردن لليوم ولماذا الاستمرار بمعاهدة الذل والاستسلام “وادي عربة” وهي مخالفة للتوجه الشعبي والشرعي.

من جهته طالب حزب جبهة العمل الإسلامي من الحكومة الإفراج الفوري عن الشباب الذين تم اعتقالهم على خلفية اقتناء شعار رابعة أو حمله، مؤكداً في تصريح صدر عنه: إيمانه بأن رفع هذا الشعار لا يمثل مخالفة قانونية، إذ لا عقوبة بغير نص، وبناء عليه فإننا نرى أن الزج بنفر من أبناء هذا الوطن الأوفياء في المعتقل غير مبرر، وغير مقبول، ولاسيما أن هذا الشعار بات رمزاً عالمياً لحريات المواطنين وحقوقهم.

وكان لوضع شعار رابعة على العلم الأردني في إحدى الفعاليات التي أقامها الإسلاميون وقعٌ في إثارة الجدل لدى الأوساط السياسية والشعبية، حيث اعتبره كتاب وساسة تشويهاً لرمزية العلم وتطاولاً على الدولة، في حين أن الإخوان سارعوا لنفي الواقعة.

يذكر أن محكمة أمن الدولة رفضت تكفيل معتقلي “رابعة” الذين مضى على اعتقالهم شهر ونصف، وهم: همام قفيشة، وأيمن البحراوي، وضياء الدين الشلبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث