حتى في اللجوء الأغنياء يهزمون الفقراء

حتى في اللجوء الأغنياء يهزمون الفقراء
المصدر: إرم- (خاص)

بينما يخاطر الآلاف من اللاجئين السوريين بحياتهم على متن قوارب مطاطية مكتظة، أو الاختباء في شاحنات نقل المواشي للوصول إلى أوروبا، يتم تهريب أثرياء سوريا إلى القارة على الطائرات والسفن السياحية الفاخرة.

وكشف تحقيق سري لصحيفة “ديلي تلغراف” عن شبكة لتهريب الأثرياء السوريين تمتد من لبنان وتركيا إلى أوروبا، وقد يكلف هذا عشرات الآلاف من الجنيهات، ولكنه الخيار الوحيد والأسهل لعدة آلاف من الأثرياء السوريين، الذين يفرون من الحرب الأهلية في البلاد.

وقام وكلاء السفريات على مدى السنوات القليلة الماضية من الحرب الدائرة في سوريا، بوضع سلسلة من الخيارات أمام زبائنها لإرسالهم الى الخارج.

وأحد هذه الخيارات هو رحلة بالطائرة من بيروت إلى إسطنبول، حيث السوريون لا يحتاجون إلى تأشيرة دخول، ومن هناك، يتم الترتيب لتهريبهم إلى بلغاريا.

وتتعدد الخيارات أمام اللاجئين الأثرياء من بلغاريا، إلى النمسا وايطاليا وحتى إلى السويد – الوجهة المفضلة لهم – لأنها تعطي حق اللجوء السياسي وفي بعض الحالات الإقامة، للسوريين الذين استطاعوا الوصول إلى شواطئها.

وتكلف الرحلة من بيروت إلى بلغاريا لوحدها حوالي 6،200 جنيه إسترليني للشخص الواحد، ومن هناك، تختلف الأسعار اعتمادا على الوجهة.

وفي جميع الحالات، لن يكون اللاجئون هؤلاء مختبئين في الجزء الخلفي من الشاحنات أو العربات في رحلة قد تكون طويلة، ولكن “مريحة”.

ومن الخيارات الأخرى أيضا رحلة على متن قارب من تركيا مع ثلاثة خيارات للعبور إلى اليونان: القيام برحلة في القارب المطاطي بتكلفة 1700 جنيه إسترليني أو قوارب تجديف بتكلفة 2500 جنيه إسترليني، أو يمكن تهريبهم على قوارب سياحية بتكلفة 3400 جنيه إسترليني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث