لقاء سري بين رعد وجنبلاط

لقاء سري بين رعد وجنبلاط
المصدر: بيروت- (خاص) من هناء الرحيم

أوقف فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني مالك ” سيارة المعمورة المفخخة”، التي ضبطها الجيش منتصف الشهر الماضي في منطقة المعمورة في الضاحية الجنوبية، وهو سوري الجنسية ويدعى حسان م.

وتبين أنه كان يقيم في طرابلس، ويتواصل مع جماعات مسلحة في منطقة القلمون السورية، وتحديداً مع عناصر من “الدولة الإسلامية في العراق والشام”. وتولى الموقوف نقل مقاتلين من القلمون إلى لبنان وبالعكس، فضلاً عن تأمين أجهزة ومعدات عسكرية وذات استخدام عسكري من لبنان للمقاتلين في المنطقة الحدودية.

وإثر ضبط السيارة، اختفى حسان من طرابلس. وبعد متابعة دقيقة، تبيّن أنه اختبأ في إحدى بلدات البقاع، حيث أوقفه فرع المعلومات. وبحسب مصادر أمنية وقضائية، أقر الموقوف بأنه اشترى السيارة من لبنان، بناءً على طلب أشخاص ينتمون إلى “الدولة الإسلامية في العراق والشام”. وقال الموقوف إنهم طلبوا منه شراء سيارات لبنانية غير مسروقة، ووفروا له مبالغ مالية تفوق أثمانها في السوق.

سليمان.. لا للتمديد

في سياق آخر ، يزور رئيس الجمهورية ميشال سليمان السعودية الإثنين، ويلتقي الأمير سلمان بن عبد العزيز، وأعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن زيارته للسعودية “عنوانها لبنان”، وقال”لن أتكلم بموضوع الحكومة في الخارج”، لافتاً إلى أنه سيلتقي الرئيس سعد الحريري خلال هذه الزيارة.

واعتبر أنه “اذا طرح موضوع التمديد، سأقول إن التمديد غير ديموقراطي، ومن طعن بتمديد ولاية مجلس النواب كيف سيرضى به لنفسه”. وقال: “لا أرى مانعاً من تسلم عسكري سدة الرئاسة، والعسكري مشهود له أنه الأكثر اعتدالاً وانفتاحاً”. وشدد على “أن دعوته للحوار دائمة، وإعلان بعبدا معبر أساسي للحوار”.

وتعليقاً على زيارة الرئيس ميشال سليمان ، نوّه السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري بأهمية الزيارة، معتبراً أنها “ستشكل مناسبة لإعادة تأييد إعلان بعبدا”. وأشاد بسليمان “صاحب المواقف الوطنية والقومية وحامي الدستور”، مشيراً إلى أن “المواقع التي تطلق الحملات ضد السعودية تفتقد الصدقية”، وتتعمّد “تضليل قطاع من الرأي العام اللبناني”.

عشاء سري

إلى ذلك ، كشفت صحيفة ” الأخبار” اللبنانية أنه قبل أيام قليلة حصل عشاء سري التقى خلاله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد برئيس جبهة ” النضال الوطني” وليد جنبلاط ، كما زار جنبلاط رئيس الحزب الديمقراطي النائب طلال أرسلان مصطحباً معه اللواء السوري المنشق فرج المقت والأمير الدرزي السوري شبلي الأطرش لبحث مستقبل الدروز في سوريا ولبنان حيال ” خطر تهديد الأقليات من قبل التكفيريين” . وذكرت الصحيفة أن “الطريق باتت ممهدة الآن على الأرجح للقاء بين جنبلاط والسيد حسن نصرالله أمين عام حزب الله “. وكان قد تم” تمهيد الطريق قبلها لزيارة رئيس هيئة التنسيق السورية المعارضة في الخارج هيثم مناع لعند السيد نصرالله “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث